2014-10-23

ما حاجة البحر للميناء؟

أنا لا أحتاجُك.

أحبُّكَ ولا أحتاجُك.
أرجوكَ ولا أحتاجُك.
أريدُ أن أفقدَ عقلي وخوفي بينَ ذراعيكَ،
ومعكَ، دونَ أن أفقدَهما،
لكني، حقًّا لا أحتاجُك.

لكني، إن كنتُ
سأجرِّبُ يومًا أن أصمتَ طويلًا،
أو أن أبوحَ طويلاً،
وأنا غامسةٌ رأسي في صدرِكَ،
فسأختارُكَ أنتَ،
حتى وأنتَ غريب،
حتى وأنا أجهلُك.

إن كنتُ سأجرِّبُ يومًا أن أَطعَمَ شفتَيْكَ،
وأن أُطعِمَكَ شفتَيّ،
فسأختارُكَ أنتَ،
حتى إن كنتَ صدِئًا باردَ الدَّم.

22 أكتوبر 2014