2017-10-08

ثعبان صغير لا خوف منه

لماذا لا يكون الأمر ببساطة أن أجد ثعبانًا صغيرًا قادمًا يتلوى بين الأغطية الفوضوية الملقاة على سريري متجهًا نحوي، فأنهض فزعة أفيض بالأدرينالين الذي يمنحني الشجاعة لأقتله قبل أن يقتلني، فينتهي الفزع كله وأهدأ؟

أنا لا أبكي عادةً أمام أحد (إلا أختي رارا طبعًا)، لكنني بكيت أمام نهى رغمًا عني، قبل نحو ستة أشهر. كان اليوم في جسدي وعقلي كثيف الغيوم، كنت محرومة من النوم والطعام، ولم أكن أحسن ترتيب الكلام، صمتُّ طويلًا مع عدنان في الظهيرة التي بدت لي شمسها متوحشة، وبدوت لصديقي كمن يوشك على فقدان وعيه أو عقله، أو كليهما، وكذلك كنت بعدها مع نهى، لكنها كانت تعطيني الوقت كله، وتصل بين كلماتي المتقطعة، وتسمع حتى ما لا أقوله، وتخبرني بأنه لا بأس، وبأنها تفهمني. بعد محاولات وتأتآت عديدة قلتها: لن أحتمل قلقًا إضافيًّا يا نهى. نعم، ربما كان هذا ما قلتله، أو شيئًا قريبًا منه، وتغضن وجهي وابتل، فبادرت إلى مغادرة صديقتي ريثما تخمد نوبة البكاء التي عملت جاهدة على تقصيرها قدر استطاعتي.

حسنًا، تبيَّن لي أنني أحتمل القلق الإضافي، ولا يغضبني منه حقًّا سوى أنه لا يغير شيئًا، لا يداوي أحبائي ولا يربت أوجاعهم، لا يحملهم إلي ولا يحملني إليهم، ويحدث كثيرًا أن يلجمني، فلا أدري ما أقول ولا ما أصنع.

القلق يجعلني أفعل أشياء عجيبة أيضًا. مثلًا، بعد منتصف ليل أمس، بينما كنت أدخل في أولى مراحل النوم، فتحت مذكرتي الإلكترونية لأكتب لمحمد ما خطر ببالي، كتبت فقرة أولى ثم سكر عقلي فسقطت في النوم، فتحت عيني بعدها بنحو أربع ساعات، أو أقل، التقطت هاتفي الذي كان ما يزال يعرض أول الرسالة التي أخذت تتمتها تتدفق بسلاسة وتكتمل، حتى أني لم أشعر بالفاصل الزمني بين اكتمالها وبين عودتي إلى النوم. بعد ساعتين أخريين عدت إلى الرسالة لأحررها، وأنا لم أحسم بعد أمر نقلها من المذكرة إلى مكان آخر. ما أفعله هو أنني أتهيأ للخروج، وقبله ألتقط المسجل، أسجل رسالة صوتية قصيرة لمحمد، وكلي رجاء أن لو كان باستطاعتي ما هو أكثر من إرسال الرسائل والأحضان الافتراضية، وأن لو كانت المسافات وهمية، وأن لو كان الألم يذهب بمجرد تمني زواله، وأن لو كان هذا العالم عادلًا ولو قليلًا.

8 أكتوبر 2017

2017-09-27

حارس البحر السعيد

على البحر الضحل حارس، لا يمنع تساقط الناس على سطحه، وتحطم أكثرهم على صخور قاعه الملتصق بسطحه تقريبًا.

الحارس ذو ابتسامة ساحرة، وله لسان غير متحفظ، يمكنه أن يروي لك قصة السلم الذي أكلته الفئران، فاضطر الناس إلى القفز من ارتفاعات شاهقة، بدلًا من النزول الطويل المتدرج. اضطروا إلى القفز المتسرِّع، إلى ما يبدو أنه البحر، لكنه في واقع الأمر حجر متعدِّد الأنياب، تغطيه طبقة رقيقة مما يبدو أنه الماء.

الحارس المتحدث بسخاء، يصمت فجأة، تفرغ بطاريته. هؤلاء الحراس الآليون الذين لا قلوب لهم، ولا دماء تجري في عروقهم - لأن لا عروق تحت ما يبدو أنه جلودهم - يشحنهم الحضن. يضيء قلب كهربائي أحمر الحواف، وفارغ من الداخل، في منتصف ما يبدو أنه صدورهم.

أردت أن أنعش صديقي الحارس الذي استنزف نفسه في قص القصص، ضممته ضمة وجيزة، فأضاء، اعتدل وقام ليواصل حراسته. أبهجتني عودة ما يبدو أنه حياته، فأردت اختبار مداها. أذن لي الحارس غير الحي - العائد إلى الحياة منذ قليل - بتقبيله، على ما يبدو أنهما شفتان متجمدتان.

يحدث أن يتغير شيء ما، في قانون الآليين الخالي من الثغرات. يخبرني الحارس بأن ثمة ما يبدو أنه طعم ما. وفي تلك الأثناء، يواصل الهابطون من الأعلى تحطمهم الحزين، ويهبط بعضهم واقفًا على قدميه، شاعرًا أسفلهما ببلل خفيف. أعرف الآن أن دوري في القص قد حان، فأجلس إلى الحارس الذي يبدو لي أرقّ، وأحكي له عن حبيبي.

27 سبتمبر 2017

2017-09-04

يمكن يمكن

يمكن لازم أتقبل إنه موسم السقوط الكبير للشعر، وإن الكوافيرة الغبية وشدها العنيف لشعري، مش هي السبب الوحيد. يمكن الدور عليه في التجدد المرة دي، بالضبط زي ما جلدي له كام شهر بيقع كله، وبيطلع بدل منه جلد أنعم ومريحني أكتر.
يمكن لازم أسمح للأمل يملا قلبي، ولقلبي يتمدد عشان يساعه، حتى لو كان تمدده معناه إنه هيفرقع أو هيتشقق ويتكسر. يمكن لازم ألاقي طريقة أستغل بيها كل الخوف والقلق ده، زي إني أعجن بيه عجينة كبيرة، أولع عليها بيه، أقدمها لنفسي، وآكلها، وأهضمها تماما، كما لو كانت ألذ كيكة في الدنيا. وعمري ما اشكي، مهما اتلوعت.

2017-08-21

وقت التغيير


أنا بعرف لما وقت التغيير بييجي، أو بتبدأ تحركاته الأولى. الوقت ده تحديدًا، أنا متأكدة إن الربع الأخير من السنة هيكون مختلف كتير عن أولها، وعن ما قبلها. وكالعادة، فيه حاجات خارجة عن سيطرتي بتتغير لوحدها، وفيه حاجات أنا اللي بزق فيها، لأني معنديش استعداد أقبل ببقاء الحال على ما هو عليه لمدة أطول من كده، ببساطة مش هقدر. لو أقدر أطلع عصايتي السحرية وأخلي الواقع الحالي ده يختفي حالًا ... أقصد لو معايا العصاية دي، أكيد هستخدمها من غير تردد.

زي الأيام دي من تلات سنين، كنت بنسحب من الحياة بطريقة ما، وكنت باخد خطوة تجاه إني أكمل دراسات عليا، صحيح فشلت في إتمامها بعد كده، أو انسحبت منها لما حسيت إنها مش مناسبة لي، لكن كانت خطوة منعشة في وقتها، وكانت مدعومة من صديقة المسافات البعيدة جدا، والقريبة، أمل.

أما من سنتين، فكنت بعمل أكتر مقابلات شغل حماسية وواثقة عملتها في حياتي، في وقت كنت بعيش حالة من السعادة غير المسببة، جت بعد حالة من التعاسة الشنيعة والحظ السيئ المبالغ فيه. وكمان، كنت انتهيت من تجميع وتحرير تاني كتبي «العذراء تقتل أطفالها»، اللي انتهى بيه الحال إلى إنه يكون التالت في دوره في النشر، أو ممكن حتى مع الوقت يبقى الرابع، على حسب الناشر هيطلعه امتى، ولولا إنه ناشري المفضل ماكنتش صبرت، لأني أساسًا مش مستوعبة ازاي هدعم نفسي بخصوصه، وهو بقى قديم وبعيد عني عاطفيًّا بقدرٍ ما.

أمل بتقول لي إني محتاجة أهتم بالكتابة، أديها الوقت، أغذيها بالقراءات، وأستنى عليها تستوي في الخفاء، من غير ما أكب كل حاجة أول بأول، أدور على طرق تديها انتشار وتخليها تتعرف، ويبقى فيه مشروع بشتغل عليه، إلى آخره. حماسة أمل بتحمسني، أو شبه بتحمسني في وقت ما بنتكلم، وبعد شوية بحس إن مش هو ده اللي أنا عايزة أعمله فعلًا، حتى لو كنت بفكر في نقطة أو اتنين منه أحيانًا، لكن المريح والطبيعي بالنسبة لي أكتر، إني أستمر في المنطقة دي بالذات، بعشوائيتي نفسها، من غير ما أفكر هتاخدني فين.

2017-08-20

سين الاستقبال

Photo By: Sollena (Sandra Limberg).
عزيزي الزائر الجزائري،
ستذهب كل هذه الحيرة إلى زوال، وسيكون بإمكان الكأس أن تسكرنا. وأيضًا، سأكتب عن يده يومًا ما، وفيها؛ سأسكب نفسي فيها.

2017-08-14

السريان مرة أخرى

ILLUSTRATION BY MADALINA ANDRONIC.
لا أومن بالرب، لكنني أومن بالمعجزات
(يقول الشاعر، ويمتن للنجاة)

لا أومن بالحب من الدهشة الأولى
لكنني أومن بطيفك
أعانقه
بوعي دون وعيي
بجسد دون جسدي
بجسدي العاري
بوعيي المكتسي بك
(أقول، وأمتن للعذوبة والسريان)

14 أغسطس 2017

2017-08-05

أنا من أمي

- من أين أنتِ؟
- أنا من صمت أمي.

(تقول الشاعرة وتصرخ.)

أنا من صمت أمي
من صبر أمي وجلدها
من شغفها وانحنائها نحو الضوء
من ضفائرها الطويلة
من التفافها حول قلبها
من انتظارها الذي لا ينتهي
من حزنها ودمعها وشفافيتها
من تكورها كأرض وقبة سماوية
من تمثلها في كل نجم يضيء
من علوها وتواضعها وتوهجها
من خجلها وشجاعتها
من تؤدتها وتهورها
من استسلامها وتمردها
من تلبد عقلها بالغيوم
ومن صفائه كتيار من المحبة الذكية
من غيبها وغيابها وغاية حنانها
من خوفها، إلا من الحب

5 أغسطس 2017