2014-10-22

لا ألمس الحرف

يمكنني الامتنان للوجع؟

الوجع (الشعور به) هو ما يبقيني حية. أيامي هذه تذكرني بأعوامي الأوائل بعد كلِّ تحول. كلَّ عامٍ أحبُّ أن أفكر في أني أكثر وعيًا من عامٍ سبق، لكن الأعوام الأوائل أعيها بلا وعي. وهذا جيد، و...

ثمة وجعٌ لا أدركه كله. ثمة محبةٌ أتغاضى عنها.

داليا كتبت: «لماذا ليس من حقي أن أنعم بلحظة أبدية مع من أحب كتلك التي نعمت بها مع لبنى الأسبوع الماضي؟» وقبلها كتبتُ إلى عدنان: «رسالة تحملني أرسلُها إلى صديق أو صديقة كرسالتي هذه إليك، أو حديث يمثلني بعفوية وصدق، أو فكرة طيبة أتبادلها مع أناس بدون كلام … غالبًا ما يؤلمني كل ذلك، يغضبني، وتفسد متعتي بممارسته.»

ما أعرفه هو أن الداليات لم يعدن يؤلمنني ولا الرسائل. تلك الأحايين لا تحين كثيرًا، ويحسُن أن أمتنَّ عندما تحين.

أعرف أن الأمور لا تجري «حسنة» دائمًا. مفارقات صغيرة تنقلني من وضع الثبات إلى وضع الجحيم. وعلى الرغم من أن الأمور لا تصبح هيستيرية معظم الوقت، إلا أني أخشى معظم الوقت تحولها إلى الهيستيرية، وهو ما يقيدني. تلك الخشية المزعجة من الخروج عن السيطرة، من تعاظم طاقة الركض والطريق ملتوية على نفسها، أو منتهية، أو مقطوعة، أو مثقوبة، أو غيرها من علل قد تصيب الطريق؛ فأركض داخل نفسي، وأتوقف عن العمل.

استمرارًا لتفكك الفقرات السابقة: اكتشفتُ مؤخرًا أني مجردة من الفضول. عليك أن تمتلك بعض الفضول لتعرف الناس، لترغب في معرفتهم، لتعرف أي شيء. غياب الفضول يجعل من الأيسر والأوضح أن تغضب وتضجر وتكره، وأن تفعل الأشياء على طريقتك وإن كانت صعبة، عوض أن تشرك في اللعبة آخرين لا تملك الفضول الكافي للتعامل معهم.

أنا لا أجيد الكتابة. هذه الكتابة التي لا تؤديني ولا تتأكد عبرها أفكاري لا أحتاجها. أكتب لدائرة من الأصدقاء عن عدم تسامحي وعن ضيقي بالآخر وشجاراتي الدائمة معه؛ الشجارات التي أحتفظ بها لنفسي، لأرقي، لضيقي، لأسئلتي: لماذا وكيف؟

الأصدقاء فهموا أني أتحدث عن المسيئين إلي والذين لا أتمكن من تجاوزهم أو التجاوز عنهم. لكني لا أعنيهم. لا يوجد مسيؤون. قلتها: «لم يؤذني أحد قط.» ما مشكلة الآخرين إذن؟ مجال المشكلة أوسع من شخصي المستقل غير الفضولي ومن علاقتي بالعالم، ومداها أوسع.

الرهان على عدم الفهم أو سوئه رابحٌ هنا بلا شك. لا أحد يعلم عمّ أتحدث. ولأشرح؛ أحتاج إلى ما هو أكثر من كلمات مكتوبة ثنائية الأبعاد وعاصية.