2010-07-22

أرواح خارجة

 أرواحٌ هائمةٌ،
تفيض بها بحور الفناء،
تلقيها على اليم المقابل للحياة، حيارى..
لكنها ترفض بأنـَـفةٍ أن تلتفتَ التفافةً إلى الضوء..
فضلاً عن أن تـُـنعِم عليه بالسيرِ في خنادقه الفجة!.

هي ليست بارعةً في حشد المصدقين بها،
ولا تجد ما تبرّرُ به مروقها إلا دعواها: 
لي هنا شغلٌ لم ينتهِ بعد!.

أرواحٌ خارجةٌ عن المعروف!..
حتمًا أنت تعرف...
اختناقَ الخرافةِ بالمستحيل،
استسلامَ التوقِ للوجع السرمدي......
(إلى آخر قائمة الانكسار الإجباري)
تلك ببساطةٍ طبيعةُ الأشياء!.

إن حدث يومًا أن تقاطعت عوالمك -الطبيعية- مع ما لا تعرف..
فاعلم أنها أنا..
شغلي بك -قطعًا- لن ينتهي بنهايتي!..

هناك 4 تعليقات:

  1. تسلم ايديكى...دايما بتعرفى تعبرى عنى حتى لو ماتعرفيش :)

    ردحذف
  2. ينهار الوان

    يابنتى هتجننينى بسم الله ماشاء الله

    عليكى بيجد مش لاقيه تعليق يليق ببوستك فعلآ :)

    ردحذف
  3. جميل كلمة لا تكفي :)

    ردحذف
  4. مفردتى المنفردة دائما
    رائعة وستظلى :)

    ردحذف