2011-01-26

تحت التعذيب

قــَـرَّ مُعذبي.. قــَـرّ 
فتعـْـذيبي لا يجعلـُـني أعـْـذب 
مَخلوطٌ أنا من دمـْعٍ ودمّ.. 
تـُـقـَطـِّرُني شاهـِقاتُ افتـِراقٍ شائِك 
فأمّا الرُّوحُ فتخـِفُّ.. أبْعَدَ فأبْعَد 
فتصيرَ طافيَةً بأعْـلى البَيْـن 
مَجْـزُوءَة.ً. لا تكادُ تـُبـِـين 
وأمّا القلـب.. فيثـْـقـُلُ حَجَرًا أحْمَرَ 
مُـذابـًا في غـَيْرما مُـذيب 
يَرْسُـفُ -أسـِـفـًا- في أحْـزانـِه 
مُعَـبـِّـدًا للسـَّـوْطِ مَدَارجَ العُتـُوّ 
يَـنفـُـثـُـني الأنـِـينُ حَـرقـًا بعدَ خـَرْق 
تنعَـدِمُ اللـُّـقـْـيَا تمَـامًا 
لأنفـَطـِرَ غـَمَـامًا 
أبيـَـضَ جـِدًا.. أشـَـفّ 
"لكنـّهُ أبـدًا ليـسَ بـِـعـَذب" 

2011-01-24

كل شيء ينتهي

ادّكـَـرْتـُـكَ.. وادّكـَـرْتـُـكَ 
وكأنني.. كنـتُ أدّخـِـرُك 
لأطـْعـَمَـكَ بعَـام النـّسيان 
أجـَــلْ.. 
حفـِظـْـتـُـك.. 
أجـَــلٌ.. 
لمْ أحـتـَـفـِـظ بـِك 
ويبقى مَحفـُوظـًا رَوْحـُـك 
مُـنتهـِيًـا فـِيّ حَـدّ التعَـلـُّـق 

* العنوان من هناك 

________________

هامش:
بعضُ الرّوْحِ يـرُدّ الرّوحَ إذا تخطّـفها الحـنين 

2011-01-22

جُـلوة

دعني آمـُـل
دعني.... أوقـِـن
بأنّ خافـِـياتي
تلكَ البائنة
تقبعُ آمنة
تـرتقـِـبُـنـي
هنـَاك

بَ
يْ
نَ
ـك

لـِتـَجـْـلـُوَكَ لِي 
وتـَـجْـلـُوَنـِي لـك

2011-01-19

إني سقيم


الأسْـقامُ شتـّى

من بين الأشـَـقّ

اختـَرتـُك أنت

سقـَمـِيَ الأفضـَـل

سَقـَمًا أرَقّ

لا أرجـُوهُ يَبـْـرأ

2011-01-17

منطق

مفتــوحة ٌ طاقـاتي 
على باحـاتـِك 

مجبورة ٌ كـسْراتي 
بضـمـّــاتـِك 

معقـودة ٌ بسْمَــاتي 
ببـسْمـَـاتـِك 

لك سَـكـْـنـَاتي 
ونونـُـك تـُنـَـوّنـُني 
تـُـغـَـنـّــيني 

هيَ ذِي حـَـرَكـَاتي 

الوقــْـف ؟! 
الوقـْفُ لا يَنطِـقـُني 
فـ صـِلني 

صـِلـْـــني.. 
لتبـُــوحَ بالـسـّـــرّ 
ألحـَــانـِي 

2011-01-15

هدوء

مـَـسْحـَة.ٌ. 
مـن صـَخـَـب 
تـُهَـدْهـِدُ ثائـِرَاتي 
تكـُونُ هـَدْأة.ٌ. 
...أهـْـدَأ.ُ.. 
..فأهـْـدَأ.. 
لكنّ الثــّـوْرَة.َ. 
لا تــَهْـدأ 

2011-01-13

طريقة قديمة مبتكرة للموت

لـُكْ أهازيجَ البردِ النيّئة 
لربما يلوحُ لكَ دفءٌ عارض 
نحّهِ عن درْبكَ برفقٍ بالغ، ثمّ تابعْ 
فتـّشْ فيكَ عن القوسِ ذاتِ الألوانِ الكثـْر 
لوّنِ الهـواءَ.. الأصـواتَ.. وعقـاربَ الوقت 
استنفذت حيَلَ الحياةِ السّبع؟! 
اللا لونُ خاصّـتكَ لا يليقُ بكونٍ ملوّنٍ.. فمـُـتْ 

2011-01-10

طـاغـيةٌ يكتـُـبُـها

كتبتـْهُ.. كتبتْ فيه 
كتبتْ بهِ.. كتبتْ عنه 
كتبتْ معَهُ وكتبتْ ضدّه 
أشبعته.. أظمأها 
مزقتـْهُ.. مزقـَها 

استعادَها مـِرارًا.. استباها أبدًا 

وإذ يـُمعِنُ في إهلاكها برَويّة 
استنطقت بـِصمْـتِها الزاعـِـق صَمْـتـَه 
فما استطاعتْ حتى السّكـتة الآخِرة 
أن تخرُجَ من بين أصُولـِه ولا عَوَالقـِه 
بمكتوبٍ واحدٍ مُنجَلٍ.. يقبلُ أن تقرأهُ قارئة 
ولا بشيءٍ من حَرفٍ أصمّ 
يُعرّبُ ما استعجَمَ منها.. من مفرداتها 
يسُـدّ فارغاتـِها الفادحةَ وشُقوقـَهَا 
يُنـْحِلُ إجابةً التساؤلَ الشريدَ بعينيها: 

"لحسابِ أيّةِ طاغيَةٍ تعملُ فيّ بعنفٍ.. أيّها الشـّـوْقُ؟!!" 

2011-01-09

بعـْـث

في الظـّـلّ 
حـيثُ نحـْــتـرق 
نفـِدَ الزيْت 
خفـَتَ الصّوت 
فـلمّا أنْ 
خـَـبَـوْنـَا 
أبصـَـرَتنا 
بعيْنِ الصـَّـفـْوِ 
نـَـجْمـَـة 

2011-01-08

أملٌ كسير

طائرٌ غيرُ ذي جناحين 
يعبرُ جوّ الإمكان إلى جوّ خذلان 
عقـّـدَ الأيْمانَ ليعودَنّ 
فما عاد.. ولا عادَ من إمكان 

2011-01-07

روحٌ محمومة

ـر/ ـو / ـح

تعدادُها ينخفـِض 
وارتجـَافة ٌ تعلـُـو 
نبضـَة ً منقوصة 

تروسُها لا تعمل 
القلب -آليا- يعمل 
وارداته ممنوعة 

المبـاهـِجُ تجـِفّ 
مواجِعَ لا تخـِفّ 
والجبائرُ محلولة 

2011-01-04

شتــّى

(1)
أجنّ حينما أحاول ترجيعَ صوتِك في أذنيّ وأفشل

(2)
هل آثمُ إذا أفتقدُك؟
هل آثمُ إذا لم أفتقدْك؟

(3)
أتنافس إلى حتفي, أتنافس في نفسي, أنقضي وما ترضى

(4)
كم عليّ أن أتناول مني حتى يكون لي أن أبدِلني؟

(5)
ومن تاني
رجعت اتولدت
بنت صغيرة
بتعجـّـز آه
آآآه أوي
بس مبتكبرش

(6)
متى تتعلم الخيبات أن التكرار لا يجعلها أجودَ ولا أجملَ ولا أرقّ؟

(7)
البوح لا يُجزئ لكنه يفتت حيازات الأنين

(8)
إذا كان لا يعوقُ تدفقَ الأيام آسنة خالية منك
يسمحُ لها عامًا بعد عام بإعاقة تجديفي إليك
فما يُجدي الشوق إذن؟

(9) 
لو أنّ التلاقي يفوقُ الانتظار سَعة..!

2011-01-01

11

11 = واحد إلى جوار واحد
"ظاهرة لا تكرر إلا كل عشرة عقود من الوحدة"

إلى جميع من أفتقد..
لم تكونوا أبدًا بمنأًى عن جواري