2013-02-11

لا يكفي ولا يكاد

هل مازلتُ أحبكِ؟ قطعًا! ليس لديّ أدنى شك. من صميم عقلي ورغم كل غروري، لطالما كنتُ مخلصًا في حبي لكِ. جعلتكِ تشكِّين؛ غلطتي الكبيرة في حياة مليئة بالأخطاء.
الحقيقة لا تحرِّرنا يا حبيبتي. يمكنني أن أردِّد على مسامعكِ: أحبك، أحبك، أحبك... عددَ ما يمكنكِ سماعه، وكل ما سيفعله ذلك بنا هو أنه سيذكرنا بأن "الحب لا يكفي"؛ لا يقترب من الكفاية حتى. 
* رؤيتي للمقطع من "الحياة كمنزل".

هناك 5 تعليقات:

  1. جعلتك تشكّين..
    هي ليست غلطه هي حماقه كبيره
    دائماً يأتي بها الرجال

    ردحذف
  2. خلتينى أتنهد

    بعد ما كنت نسيت

    اتنهد ازاى اساساً

    ردحذف
  3. اقتباس ( الحقيقة لا تحرِّرنا يا حبيبتي )كلماتك مميزة جدا . هي حقيقة ولكنها ليست كاملة .
    اقتباس ( الحب لا يكفي"؛ لا يقترب من الكفاية حتى ) . ان لم يكفي . فلم يكن حبا كاملا .

    تعجرز الكلمات احيانا عن الوصف .
    هذا هو الحال .
    اختصرتي فأوجزتي . الموضوع يحتاج لنقاشات . لكلمات تتطاير تتراطم سويا لتصل إلى زوايا . كل في زاويتة يلتقطتها ليحللها ويفهمها .

    تشكراتي . كامل احترامي وتقديري . لكي مني دعواتي وتحياتي

    ردحذف
  4. المقطع من الفيلم المشار إليه هنا
    http://www.youtube.com/watch?v=ZvT3R-n8lgY

    ردحذف