2013-04-02

تيجي نرقص يا صفية

«حوار على هامش الحكاية»
- لو قُمتي الصبح وما لقيتينيش هيحصل إيه؟
- هتجنن.
- بس انتي مجنونة أصلاً.
- هتجنن جدًا.

«حوار سابق.. على الهامش أيضًا»
- بفكّر أنتحر فعلاً.
- مينفعش. هموت.
- مهو أصلاً لما أنتحر هاخدك معايا. مينفعش غير إننا نموت مع بعض.
- ما ليش نِفس أموت.

«حكاية جوّا الحكاية»
كان فيه بنت حلوة، مفيش أي حاجة بتخوّفها، إلا إنها كانت بتغطي مرايات أوضتها كلها، بتغطيها كويّس، يمكن عشان تقدر تحافظ على مخزونها من «عدم الخوف».
//الميتين بيصحوا
بس مش أوي
بيفتحوا عين ويغمّضوا عين
ويسّدوا ودانهم عن صريخي//
ده اللي قالته في أول جلسة كشف مع أول مراية مكشوفة، وكان لازم بعدها تكسّر المرايات وما تخافش من حاجة.

«الحكاية الأمّ»
مش عارف أكرهها، ومش عارف أسامحها، ومش عارف أنساها، مع إني قطعت شوط في التلاتة مع بعض. لكنها أطيب مني وأحنّ، بتيجي كل يوم الساعة 10:10 بالليل أو الصبح -مش متأكد- بتكون بتضحك أوي أو بتعيّط -لو فيه فرق!- إنما دايمًا بتكون ريحتها حلوة، يمكن لأن الوردة اللي فـ شعرها دايمًا صابحة، ودايمًا ناعمة؛ خيوط الشمس فـ عينيها، وخطوط القرب فـ ايديها، لكنها بتبعد، بتبعد بعد ما تضمّني ضمّة خفيفة وتسيب وردتها فـ جيبي.
بتبعد، وفـ كل بعد، بتيجي، فـ وقت... فـ وقتها، أمدّني ليها، و«أحاول» أبتسم:
تيجي نرقص يا صفيّة!

«حوار تاني- تقريبًا صفية بتكلّم نفسها»
- المحبة رزق؟
- آه.
- محدش بقى بيبعت لحد حاجة؟
- يا رب ابعت.
- كنت هقول له وحشتني؟
- كان هيقول لي: حاولت أعيش من غيرك معرفتش. 

«بيان رقم واحد»
 جيوبي اتملت بالورود يا صفية.
31 مارس 2013

هناك 4 تعليقات:

  1. المحبة رزق.....بالفعل رزق
    دمتى بكل ود

    ردحذف
  2. على الهامش: بقراءة العنوان .. ابتسمت. ربما لأننى أحب هذا الاسم : صفية. ربما بتأثير رواية بهاء طاهر البديعة. المهم انى بحبه وخلاص

    ورغم كده، منحازله اكتر من انحيازى لصفية. فى الحكاية الام بسمعه هو، ومفيش دليل ان كل اللى بيقوله ده بيحصل فعلا. يمكن الساعة بتيجى 10.10 وصفية متعيطش ولا تضحك. يمكن كل ده فـ دماغه مش اكتر. يمكن ده اللى بيتمناه مش اللى بيحصل. خصوصا ان فـ الحوار التانى، الكلام محكوم بـ "تقريبا". يا ريتها حتى قالت "كنت هقولّه وحشتنى" من غير علامات استفهام. مش عارف. يمكن انا بتجنّى عليها ويكون فـ النص ما يبرىء صفية وانا اللى واخد منها موقف. بس حاسسها اكتر منه قدرة على التجاوز

    ايا ما كان، عندى امل - ملوش اساس - ان تغيير يحصل بعد قراءة صفية للبيان الاول. يمكن تخللى عندها شوية دم :D

    ردحذف

  3. الورد مكانه القلب، والعمر مالوش مكان في الحكاية.

    صفية مش بتعيط ليه؟ هو بيبكي عليها وعلى حاله؟

    صفية جبارة، تفرض عليه البعد والشوق والتوعد بالحرمان من طيفها.

    - ربنا يكون في عون العاشق بلا أمل...

    ردحذف