2013-04-04

الحياة متتكتبش

.. نفس طويل..

المفروض إني وعدت الفتى أحمد محسن "ابني نوعًا ما" إني هكتبله رسالة، من زمان نفسي أكتبله. من شوية كنت بدأت آخد خطوة، أفكّر في نقطة أنطلق منها. 

كنت هحكيلك عن شهد وغرام.. للوهلة الأولى هيبدولك إن شهد أكبر من غرام، وإنه على قد ما شهد مغامِرة أكتر، تقدر تحكيلك حكاية طويلة ومتماسكة عن كل الحاجات بحيادية شديدة، ومن غير إبداء إنفعالات، وكأنها اتعلمت تتحكم فيها من زمان، على قد ما غرام مش بتقدر تداري شغفها، وتسألك: 
- بتقرا إيه؟ ده قرآن؟ طيب فيه قرآن مكتوب؟ قصة؟ قصة إيه؟ ماشي، اقرالي.
غرام بتسأل وتكرر السؤال، بينما شهد بتتجاوز السؤال للإجابة، تسألك:
- تعرف تقول "الفاتحة" من غير ما تبص في المصحف؟ آه، أنا بعرف. بسم الله الرحمن الرحيم...
شهد وغرام -لو صحّت الرواية- بيبيعوا ورد على الكورنيش، لحدّ الصبح، يروحوا مدرستهم اللي خطوتين من البيت، وياخدوا شهادات تقدير في آخر السنة، عشان شاطرين.

فين العقدة اللي في القصة؟ مفيش! الست اللي شبه مامتهم بتزعقلهم من وقت للتاني، وتهدّد وتتوعّد؟ مش هو ده اللي المامات بيعملوه عادةً؟!

التنميط بيفسد الحياة يا أحمد.. عندك نمط "اليتيم" مثلاً! والجدليّة بتاعة: اليتيم يتيم الأب ولا يتيم الأم؟ والسيّدات الواعظات اللي لما يروحوا يعزّوا بنت -بين قوسين مراهقة- في وفاة أبوها، يبشّروها:
- انتي مش يتيمة على فكرة، اخواتك الأصغر آه، لو عاملتيهم كويس هتاخدي ثواب كافل اليتيم، وهتدخلي الجنة. 

تاني، مفيش عقدة! حتى بالمناسبة، بكرة يوم "اليتيم". يعني إيه يتيم يا أحمد؟ وبلاش أسأل يعني إيه جنة!

فاكر حديثنا عن الناس الحقيقيين، وعن إنك منهم؟ طيب عارف يعني إيه كل شيء حقيقي يكون في لحظة مزيّف، وازاي احنا اللي بنزيّفه عن عمد، مش هو اللي بيزيّف نفسه.

"الحياة متتكتبش.. الحياة تتعاش"، دي رسالة إبراهيم للعالم، بعد حوار ما دار بيننا عن...
أيوة، البؤساء بيخدعوا نفسهم بالانغماس "غير الإنساني" في القراءة والكتابة، وصناعة وهمهم الخاص، بينما "الطبيعي" هو إننا نفهم، نحاول نفهم، نعرف نعيش الحياة الحقيقية -لو كان فيه حياة حقيقية- وإنه بلاش نرشّ رشّة الوهم كل شوية.

هناك 6 تعليقات:

  1. كلام جميل . كلام سليم . كلام مظبوط ما اققدرش اقول حاجة عنه :)

    اقتباس ( الحياة متتكتبش.. الحياة تتعاش ) ومين قال اننا نقدر نكتبها . او نكتب شوية من اللي فيها . حتى لو كتبنا فيها وما فيها . مش هتكفي الكلمات للوصف . وان كفت فمش هتتحس . هيا فعلا لازم تتعاش . لحظة بلحظة ثانية ثانية . بكل المواقف وكل المشاعر .

    تشكراتي . كامل احترامي وتقديري . دعواتي وتحياتي .

    ردحذف
  2. فعلا بلاش نرش رشة الوهم كل شوية!

    لبنى كالعادة تأخذينا لمكان مختلف!


    تحياتي غاليتي

    ردحذف
  3. عبقريه

    "الطبيعي" هو إننا نفهم، نحاول نفهم، نعرف نعيش الحياة الحقيقية -لو كان فيه حياة حقيقية- وإنه بلاش نرشّ رشّة الوهم كل شوية.

    ردحذف
  4. صباح البنفسج
    اه يا لبني جميلة اووي
    وزعلت انها خلصت بسرعة
    حلوة جرعة الايجابية دي

    ردحذف
  5. من فترة لمحت نص كان مكتوب هنا بالعامية وكان حلو أوي بصراحة بس للأسف ما لحقتش أعلق عليه !!

    عموماً يا ريت بعد إذنك من وقت للتاني كده تنشري لنا بوستات باللغة العامية الراقية دي :))

    البوست فكرني بالفيلم الحلو ده :

    http://www.imdb.com/title/tt0118799/


    خالص تحياتي
    :))

    ردحذف