2013-06-21

بتحب العالم

كان فيه مرة ...
كان فيه كذا مرة ... بنت
وفي كل مرة كان فيه فراشة
فراشات كتير
أقربهم بترفّ على طرف القلب
وأرقهم بتبوس عينيها:
صباح الورد

وعلى الناحية التانية
كان فيه عمو اللي...
لما يديها حاجة، متخدش منه حاجة
ولما يقولها تعالي نروح الجنينة، مترُحش معاه
أصل عمو ده أصلًا بيخض
لكن البنت مكنتش بتخاف

كانت بتاخد لعبها؛ عرايس وعربيات
تمشيهم معاها في شارعها لصغير
ولما توصل لعند عمو بتاع غزل البنات
تضحكله أوي وفراشة على كتفها:
انت حلو يا عمو.. وأنا بحبك

وفي يوم
الفراشات طارت
والبنت كبرت
وعمو بقى بيخوف فعلًا فعلًا
والبنت لسة مش بتخاف

البنت بتكتب على سقف أوضتها:
يومًا ما ستعودُ الفراشاتُ إلى محطَّتها الأثيرةِ على طرف القلب، وسيكونُ بإمكاني أن أحبَّ العالم.

 
لبنى أحمد نور
21 يونيو 2013
ماراثون الكتابة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق