2013-07-21

عبثية الحنين

للحنين قصة لا تُروى
وفي الرواية:
فقدتُ إيماني بالنوستالجيا ... لم يعد لديَّ ما أحنُّ إليه

هناك 4 تعليقات:

  1. الكآبة تصدمنى أحياناً رغم أنها تكتبنى و أكتبها!

    ردحذف
  2. قمة الحنين ألا أستطيع الكتابة عن ما أحن إليه

    ردحذف
  3. معنديش نوستولوجيا غير لعلي حبيبي

    ردحذف