2013-11-08

رسالة إلى اِنتَ

عزيزي اِنتَ..

فاكر لما قلتلي إنك هتفضل تكتبلي حتى لو مش هتبعتلي الرسايل؟ أكشولي باين أنا اللي هعمل كده. وده غلط. إما إننا نكتب ونوصل ونهتم فعلا، أو بلاش. أقصدها بجد: بلاش. لكن.. هسمع كلامي؟ معتقدش!

انت عارف إني عمري ما حصلت على صديق زيك؟ مريح وجميل وطيب. كل شوية باتأكد إني مش شخص تناسبه الصحبة والصداقة الحميمة. بيناسبني أكون لوحدي. أعتقد انت كمان كده. ويمكن تكون المسافة والرسائل المتباعدة، والتهنئات الرقيقة المتبادلة في الأعياد والمناسبات أليق بينا احنا الاتنين. أنا مصدقة ده. المشكلة هي مشكلة الإنسان القديمة؛ شعوره بإن نفسه هي جزء من نفسه انفصل عنها ومحتاج يرجعلها بصورة أو بأخرى، فبيتصور –ساعات- إن القرب أو محاولة القرب من حد يشبهه (صديق أو حبيب أو حتى غريب عابر) ممكن يقربه من تحقيق حلم العودة، التئام الجزء بالجزء، صورة كاملة يشوفها لما يقف قدام المراية، مش روح متاكلة ووحيدة.

عارف أنا هفرح قد إيه لما أعرف إنك بقيت وحيد بدرجة أقل؟ إنك لاقي ونس، وإنك بتعيش الرضا والاكتمال باطراد؟

الحقيقة إني بفكر كده في كل الناس اللي بحبهم ويهموني. انت، حاتم، اخواتي، الولد اللي حبيته وخطب أخيرًا بنت اسمها هدير، الولد الجميل اللي خطب البنت الجميلة اللي كنت بغير منها وبطلت لما شُفت إنه بيحبها فعلا وبتحبه ومبسوطين ببعض، محمود، الراجل الطفل اللي عنده طفلين وست بتحبه لكنه وحيد وغريب، داليا، ريهام، هدير، البنت الحلوة اللي اتحولت وأتقنت تمثيل إنها سعيدة بجوازها العجيب والمهين أحيانا (واللي بقيت كتير بفكر إنها تستاهل، لأنها استسلمت للأمر الواقع، ومعندهاش الشجاعة لتغييره)، الفتى الحلم (ولو إن ده بالذات الوحدة تليق بيه ولا يمكن تصوره بدونها)، مروة، منى، نيفين، صابرين، رنا، أحمد (ابني)، رزان، شيماء (وإن كانت مقتنعة بإنها كاملة ومش محتاجة حد)، رضوى، ورضوى تانية، ورضوى تانية، حنان، سارة، حسام، مها، غادة، بلال، أمل، مدحت (الأوفيس بوي بتاع الشغل القديم، تقريبا ده أكتر حد بيوحشني من المكتب كله)، تيتة (اللي بتخوفني وتتعبني نفسيا)، إيمان، أماني، عادل، خالتي صفية، الحاج عصام، بابا وماما وهمّ بعيد أوي كده، أماني تانية، غادة تانية، إيمان، أنس، محمد اللي اتقدملي ورفضته لأسباب لا تتعلق بيه، زينب، آية، إسراء، نهى، نهى، ولبنى.

شعور الافتقاد بيضايقني فعلا، بكرهه فعلا، نفسي أتخلص منه فعلا. والأسطورة بتقول إنه مش بيزول، حتى لو الأسطورة المضادة بتقول: "وعاشوا سعداء إلى الأبد... مع بعض". إنه فين تلاقي هذا الـ(بعض) ولو لقيته ازاي تلاقي (مع) تشبك البعض مع البعض، من غير أذى ولا خوف ولا اضطرار ولا حزن ولا غضب ولا وحدة ولا عجز ولا افتعال ولا ابتذال؟ ازاي؟!

ازاي تقدر تقول للناس اللي بتحبهم إنك بتحبهم. ازاي تحضنهم. ازاي تكون موجود ويكونوا. ازاي تقاوم عقدك، والعقد اللي مش بتخصك لكن المجتمع المريض أصر على تحميلك بيها. احنا مجموعة عقد، معظمها منعرفش اتخلق امتى ولا ازاي ولا اتعقد أوي كده ليه.

ليه مش بعرف أبعتلك أو أكلمك كل ما توحشني؟ ليه مش بقولك ببساطة إني عايزة أشوفك؟ بخاف أخترق خصوصيتك وغلافك اللي يبدو إنك بتتحصن بيه من كل حد، لكن ليه مش بفترض إنك عايز حد يمزق الغلاف ده من وقت للتاني؟ ليه بفترض إنك ممكن تتضايق مني، أو تظن فيَّ الظنون؟

طيب أنا بحبك يا صديقي الطيب، يا أخويا التاني، والمصدر من مصادر الشعر والبهجة. امتى هشوفك بقى؟

هامش:
حاتم قبل العيد بأسبوع كده، طلع في دماغه يسافر إسكندرية لوحده يومين، وحصل. بكلمه في مرة وبقوله: "نحبكم على فكرة"، رد: "أوكي.. ماشي" وقفل :D لما رجع فكرته بيها، قلتله إني كنت بفكر أنشر القصة على الفيسبوك وتبقى فضيحة، ضحك وقالي إنه مخدش باله وإنه بيحبنا هو كمان.


لبنى
1 نوفمبر 2013

هناك 24 تعليقًا:

  1. إنه فين تلاقي هذا الـ(بعض) ولو لقيته ازاي تلاقي (مع) تشبك البعض مع البعض، من غير أذى ولا خوف ولا اضطرار ولا حزن ولا غضب ولا وحدة ولا عجز ولا افتعال ولا ابتذال؟ ازاي؟!
    لخصت حاجات كتير اوي

    ردحذف
  2. رائع.. برااااااااااااااااااااح.. بس. :)

    ردحذف
    الردود
    1. يديكي براااااح يا شيماء :)

      حذف
  3. :) عيشتيني قصة لا اعرف فيها احد ولكنى اعرفهم جيدا

    ردحذف
  4. جميل جداً يا أستاذة :)
    مش عارف ليه وأنا باقرا النص ده (ومش تريقة والله العظيم) جت في بالي أغنية سعاد حسني حبيبي أنت يا فيلسوف يا أبو نضارات عينهم مني ؟
    :))

    ردحذف
    الردود
    1. 'انا مضطرة اختلس وارد هنا

      حضرتك قافل تعليقات مدونتك ليه

      كنت عايزة اطمنك انى بخير واعلق على حاجات عبجتنى هناك ينفع كده

      حذف
    2. مش عارفة :) بس كويس إن النص سمَّعك الأغنية :))

      حذف
  5. :)

    رقيقة كالعادة وجميلة <3

    وفضحتي حاتم في الآخر برضو :D

    استمري عزيزتي :)

    تحيتي

    ردحذف
  6. مزقي الأغلفة يا لبنى..الأغلفة بتمنع عنهم الهوا والهوى!
    و بتمنع عننا الرؤية الواضحة
    جميلة أوي :)
    التدوينة و إنتي :*

    ردحذف
    الردود
    1. بتقولي كلام حلو كالعادة يا شيرين
      انتي جميلة :)

      حذف
  7. ازاي تقدر تقول للناس اللي بتحبهم إنك بتحبهم. ازاي تحضنهم. ازاي تكون موجود ويكونوا. ازاي تقاوم عقدك، والعقد اللي مش بتخصك لكن المجتمع المريض أصر على تحميلك بيها. احنا مجموعة عقد، معظمها منعرفش اتخلق امتى ولا ازاي ولا اتعقد أوي كده ليه.

    هااااااااااااايح انا دمعت يا لبنى :/

    تعرفي اوقات كتير بفكر فيكى بدون اى داعى كده وبقول انك حاله مفقودة في الدنيا دى مالكيش مكان بهدوئك وجنانك وكل مافيكى

    عارفه انجى قالتلى كلمه في حفلة ناشرون لما بفتكرها بتكون اكتر حاجه بسطانى قالتلى تصدقي فيكى من لبنى وحنان صدقت الجمله وانا مذبهله
    مين دى اللي فيها من مين انتو بتهرجوا ياجدعان طيب احلفو كده انى فيها منها ^_^

    سؤال يطرح نفسه رنا في البوست دى انا ولا رنا تانيه ( الشعور بالذات مهم ايضاً )
    بس تقولى الحقيقه مش تكثفي بقي ^_^

    ردحذف
    الردود
    1. انتي في القلب يا رنا :)

      حذف
    2. كثوف كثوف خالص خالص يعنى :*

      حذف
  8. جميلة و مبدعة يا لبنى ..

    افتقدت تواجدي هنا ..

    ردحذف
    الردود
    1. وأنا افتقدتك وافتقدت القراءة لك يا عبير

      حذف
  9. :)

    اكيد انا مش البنت الجميلة اللى الولد الجميل خطبها :) النص دا دافي قوي يا لبنى

    ردحذف
    الردود
    1. انتي صاحبتي الجميلة يا هدير :)
      ويا ستي بكرة تفرحي بالولد الجميل ويفرح بيكي :))

      حذف
  10. ازاي تقدر تقول للناس اللي بتحبهم إنك بتحبهم. ازاي تحضنهم. ازاي تكون موجود ويكونوا. ازاي تقاوم عقدك، والعقد اللي مش بتخصك لكن المجتمع المريض أصر على تحميلك بيها. احنا مجموعة عقد، معظمها منعرفش اتخلق امتى ولا ازاي ولا اتعقد أوي كده ليه.

    ليه مش بعرف أبعتلك أو أكلمك كل ما توحشني؟ ليه مش بقولك ببساطة إني عايزة أشوفك؟ بخاف أخترق خصوصيتك وغلافك اللي يبدو إنك بتتحصن بيه من كل حد، لكن ليه مش بفترض إنك عايز حد يمزق الغلاف ده من وقت للتاني؟ ليه بفترض إنك ممكن تتضايق مني، أو تظن فيَّ الظنون؟

    الكلام ده موتنى من جوايا اوى :( ووجعنى :( :( الله عليكى يا لبنى

    ردحذف
  11. ابتسامة واسعة شايلة جواها كتيير وأنا بقرأكي يا لبنى :)
    قريت نفسي في كل كلمة, وقريت ناس تانية كتير :)

    أنتِ حالة فريدة يا لبنى :)

    ملحوظة: أنا قرأت التدوينة من حوالي أسبوع وكتبت تعليق, بس اظاهر حصل مشكلة من عندي وما اتبعتش :)

    ردحذف
    الردود
    1. انتي فيها يا إسراء :)
      ابتسامة لروحك :))

      حذف