2014-01-20

رسالتين

عزيزتي العبيطة.. 
السنة الجاية زي دلوقتي هتكوني بتكتبي رسالة لنفسك عن السنة الـ18 ليكي في الحياة، هتكتبيها بأسلوب منمق جدًا، ومفعم بالنضج والحكمة ... But guess what?! انتي لسة عيلة، وده اللي عاجبني فيكي، خليكي زي ما انتي أو أصغر شوية، أقولك، انتي محتاجة تكوني أصغر كتير، ده مش عيب. مش هتعدي عليكي 10 سنين إلا وهتكوني مش عارفاكي. فيعني خدي وقتك، واعرفي. ومتزعليش. اللي جاي يزعل أكتر :)
...


عزيزتي العبيطة (قصدي اللي لسة عبيطة).. 
ازيك؟ (قصدي ازيي؟) أقولك! مش مهتمة أعرف. ممكن أتوقع إنك بقيتي أصغر على صعيد ما، أكثر عجزًا على صعد أخرى متعددة. بس عادي يعني. أنا وانتي بطلنا نندهش من زمان، وعلى الأرجح انتي كمان مش فاكرة امتى ابتدا الزمان. إنما صحيح، قوليلي ... انتي لسة بتخافي؟ لسة بتبعدي؟

لبنى أحمد نور
20 يناير 2014
ماراثون الكتابة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق