2014-01-20

زخة

عابرو شارعِ الورد
تحملُ يمينُ كلٍّ منهم مظلةً من تفاح
والموتُ مظلتهم الكبرى
لا ينظرون إلى فوق
بل ...
إلى خمشاتِ الحلمِ للأرصفة
الحقيقةِ للخيال
يصيخونَ السمعَ لتداخلِ صورِهم
ولا يرى واحدُهم صدى نفسِه

لبنى أحمد نور
20 يناير 2014
ماراثون الكتابة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق