2014-02-07

اتكاءة

بين خيارين: إنك تكتبي اللي عايزة تكتبيه فعلا وتحجبيه بحجة عدم صلاحيته للنشر فيفضل في مدونة ضلمة أو فايل وورد جوا فولدر جوا فولدر، والخيار التاني إنك تكتبي عن اللي عايزاه بعد اختصاره وتحجيمه وتبديله بكلام تاني خالص (صالح للنشر)، وبيكئبك برضو، ويخليكي حاسة بالهدر، إنك شيء ما مهدور ومثير للشفقة وعبيط، وإنك لازم تبطلي تكتبي، وإنه صوموا تحتفظوا بقلبكو.

الخيار التالت والمش محسوب إنك تاخدي من الخيار الأول مباشرته ومن التاني فضائحيته، وتتحملي أعراض ما بعد الاعتراف. والجميل حضرتك إنه حتى لو ده حصل، مفيش حاجة هتتغير. الفتى الحلم وحكاية الفتى الحلم قد لا تكون حقيقية بقدر ما هي بترمز لنسق ما من الخيبة وانعدام الثقة، وإنك مش عارفة انتي بتفكري في إيه، ولا قادرة تحققي وتتحققي من إيه.

بعد ما رجعت من رحلة الغردقة، كنت بمشي معظم الأيام وفي شنطتي برطمان غطاه أحمر، كنت شارية فيه رمان مفروط، والرمان من مسببات البهجة بالنسبالي. البرطمان كان على قد غرفتين الصدف اللي جمعته من البحر، ومعاه وردة بيضا وورق أخضر من نبات ما ريحته بتكون حلوة أوي بالليل وبتساعد على التنفس، خاصة لما ترفعي راسك لفوق وتلاقيكي في مركز القبة، وانتي مركز والماما شعاع نافذ في المدى، وأمنية إن الفتى الحلم أو حد بخفته يكون معاكي في نفس المكان بعد سنة أو حتى بعد كتير، وبدل ما تحمليله الحجر اللي شبهه مسافة أميال، وتلاقي نفسك في لحظة خوف على الطريق الدائري يوم جمعة عايزة تلاقي مسوغ منطقي وإنساني يخليكي تطلبيه لأول مرة: "أيوة، أنا لبنى، احتمال أموت دلوقتي، معايا الحجر بتاعك، ابقى خليهم يدورولك عليه بين الأشلاء ... شكله إيه؟ انت هتعرفه، مع السلامة". في فيلم تاني غير الفيلم ده، كنتي هتلقطي الحجر من الشط، تبليه في الماية الزرقا، تحطيه في إيده قبل ما ينشف، وتضمي الحلم على الحلم.

عارفة لو صدقتي إنه ممكن! ممكن زي طلته من الفراغ -ودايما لما بيطل بيكون كل اللي حواليه فراغ- وزي السلام، وزي ردة الفعل الرمزية على كصبحٍ أوَّل واللي خلتك تثوري وتتخبطي، تسيبي مكتبك وتقفي على درابزين الكورت: "أنا عايزة أنتحر يا إيمان". ترد إيمان: "لو نطيتي من هنا مش هتموتي، دوري على مكان تاني".

إيه! المشكلة إنه بيقرا ومش فاهم؟ ولا إن انتي بتشتغلي نفسك؟ ولا إن الحلم ملوش معنى أصلا؟ أصلا لو عرفتوا تبقوا اصحاب -مجرد اصحاب- هتبقى نهاية سعيدة بالنسبالك، ودي حاجة في حد ذاتها مهمة، ومش لازم تبوظيها بوهم الفتى الحلم، لكن المشكلة إنك مش عارفة تبدئي منين، مش عارفة تصنعي الأحاديث الصغيرة جدًا، زي حديث حلم النهاردة.

في الحلم كنتي متكئة ومتكئ، بتحكيله عن الموبايل اللي شاشته ابيضت ومش لاقية طريقة تسترجعي بيها رقم التليفون بتاع الشغل اللي قضيتي نص يوم عشان تجيبيه، وإنه ازاي الرقم الوحيد من أرقام كتير مؤخرًا اللي مكنش محفوظ في دماغك، وبلا بلا بلا. النوع ده من الحديث بتاع كل يوم، مش بتاع المنحوتات المهذبة، بتاع الراحة والاتكاء.

هناك 8 تعليقات:

  1. برطمان بغطا أحمر

    برطمان بغطا أحمر

    قعدت أقول يا ربي أنا شفت زيه فين قبل كده ؟؟ دخلت المطبخ ولقيت تلات برطمانات بغطيان حُمر .. واحد فيه عسل أسود والتاني فيه طحينة والتالت كان بتاع عسل أبيض وحالياً محطوط فيه توابل "ما أعرفش اسمها إيه بس ريحتها حلوة ونفاذة"
    إن شاء الله هاييجي اليوم اللي تقفي فيه في مطبخك وتكوني بتعملي تسعتاشر حاجة في نفس ذات الوقت وتلاقي إيدك بتلقائية شديدة بتفتح برطمان من غير ما تاخدي بالك أصلاً إنك ماسكة برطمان ، بس حاجة جواكي كده هاتخلليكي ماسكاه في إيدك شوية وبعدين تقعدي تبصي له كده بإستغراب وتقولي إيه ده ؟؟
    ساعتها هاتبدأ عينك تلاحظ أن ده برطمان وأن البرطمان ده بغطا أحمر !! فتقولي يوووه أنا إيه اللي خللاني مسكت برطمان الملح ؟؟ أنا كنت عاوز برطمان الكمون :)

    المهم ابقي ابعدي الحجر اللي شبه جوزك ده في مكان بعيد عن العيال (وإن كان ده من المستحيلات أنا عارف) بدل ما عيل فيهم يرميها من البلكونة وتقع على دماغي وأنا ماشي وأتعور ونتخانق ونتصالح ونكتشف إننا معرفة جديمة من أيام البرطمان و .... إلا بالحق انتي خدتينا في دوكة وتوهتينا وما عرفناش انتي اخترتي أي إختيار من التلاتة ؟؟ :D

    ردحذف
    الردود
    1. هههههه ضحكتني والله يا أستاذ شريف :) الحجر راح لصاحبه متقلقش :))
      تقريبًا اخترت الاختيار الرابع :D

      حذف
    2. هههههههه

      أستاذ شريف :) خرجتنا من موود التدوينة بجد :D

      حذف
  2. طيب بصي انا هعيط شويا و بعدين ارجع اعملك كومنت ... بصي م الاخر يخربيت كدا يا لبنى !

    ردحذف
    الردود
    1. هدير :) متعيطيش :)
      يخربيت كده بجد

      حذف
  3. على فكرة يا لبنى
    انا مش اعيط بسهولة
    ودمعتي مش قريبة ابدا
    بس بكيت من البوست ده
    اكتشفت اني زيك باغرق في الحلم لحد كوني مش قادر استسيغ الحياة
    حد قريب مني قاللي لما تلاقي الدنيا قرفاك غمض عينيك واصنع عالمك لنفسك حط فيه اللي انت عاوزه وبس
    وباعمل كده فعلا لكني باكتشف اني مش قادر افتحها تاني
    "وتضمي الحلم على الحلم "
    كتبتيها ازاي ولا شوفتيها ازاي معرفش
    أنا بكيت هنا اكتر من اللي بكيته لما قريت قصيدة ادجار الان بو اللي هي بكيتني كتير



    خذي هذه القبلة على جبينك
    ولأننا سنفترق
    دعيني اعترف لك بهذا

    لا لم تخطيء حين اعتقدت
    ان ايامي كانت حلما
    اذ كان تواري الامل
    في نهار او ليل
    اكان رؤيا او حلما
    لا فرق فقد مضى
    كل ما نحن كل ما نرى
    الكل ليس الا حلما في حلم
    اظل وسط مكاسر الموج
    على ساحل معذب
    حبات رمل ذهبي في يدي
    اه كم هي قليلة! وكيف تنزلق
    عبر اصابعي في الهاوية
    حين ابكي ابكي
    اما بوسعي يا الهي ان اشد عليها
    شدة اقل ريبة؟
    اما بوسعي يا الهي ان انجو بأحداها
    بواحدة فقط من الموج العديم الشفقة
    اكل ما نحن كل ما نرى
    لا شيء غير حلم في حلم؟

    ردحذف
    الردود
    1. أكل ما نحن كل ما نرى
      لا شيء غير حلم في حلم؟

      باين كده يا مصطفى :\

      حذف
  4. هعيط بسبب تدويناتك :(

    جميلة حد الوجع يا لو :*

    ردحذف