2014-05-09

وحنيني إليك موجود

لسببٍ أو...

«فكري طول الليل في ليلك
والنهار»

والغامسةُ إصبعَها في العسل
والمرأةُ في الثيابِ السود
عابسة
تتسعُ عيناها اتساعًا ضائقًا أعرفُه

«بس أنا نسيت الابتسامة»

تلعقُ الحلوةُ العسلَ عن أصابعِها
وتمسحُ بالمتبقي على عنقِها وصدغَيها
ينخرُهما الشوْق

 «وكفاية بقى تعذيب وشقا»

شقا الشفيقة يبسم للقطعةِ منها
ثِنتاهما تفهمانِ النظرة
وأنا بينهما
أربِّتُ بخاطري على ثِنتيْهما

تتثنَّى المبعوثةُ
ترقصُ رقصةَ القيامة
تقومُ
تقومُ جميعُ هواجسِها:
أحبُّكَ يا جنرال

«سوفَ تلهو بنا الحياةُ
وتسْخَر» يا جنرال

يا مرسومة
منذُ ما قبلَ الرؤية
داخل مرآةِ «الهجر طال طال»
ستضِلِّينَ الطريقَ إليكِ
يومًا ما
يومَ تنغلقُ هاتانِ العينانِ
جدًّا
ستفوِّتينَ كلَّ هذا النعيمِ المتألِّم

 «ونظرِتَك سِحْر»

وانسحاقُ البرتقالْ بين يدَيْ عاصِرَةِ البرتقالْ
كلُّ قطرةْ تَنبُتُ شجرةْ

«حسِّيت كإنِّي اتخلَقْت تاني»

وما علينا لو أنَّ الكونَ يبيد
كلَّ مرة، ويكونُ من جديد
كليلةٍ زرقاءَ لقمَرِها شعاعٌ أزرق
وذراعانِ زرقاوانِ ملتفَّتانِ
وضحكتان

 «اتنين في الحب»

و«كلُّ ليلٍ إذا التقينا صباحُ»

ولسببٍ أو...

وأنتَ
والمدى
والمُدَّة
والتمدُّد

 «أوصفلَك يا حبيبي ازاي؟»

هناك تعليق واحد:

  1. صحيح الغامسةُ إصبعَها في العسل

    تمسحُ بالمتبقي على عنقِها وصدغَيها
    ينخرُهما الشوْق

    وأوصفلَك يا حبيبي ازاي؟

    جميل كالعادة يا لُبنى :)

    ردحذف