2014-12-25

نهاية

عامُ النضوبِ يخسرُ أيامَهُ الأخيرة

لي فيهِ صورتا فرحٍ
وصورةٌ أو أخرى في الذهنِ
صَدَفاتٌ/صُدْفاتٌ
وهمْسُ بَحْر

لا شيءَ لهُ فيَّ إلَّا
التوقُ إلى ما لا أعرف
السؤالُ
والفشلُ في الإقلاع

عامٌ شديدُ الشراهةِ
ارتشفَ آخرَ وجوهِهم
أصواتِهم
صنائعِ اللطفِ
والحلول

عامٌ خلَّاق
أعادَ خَلقي كثيرات
لم يزكِّ إحدانا على الأخرى
قالَ:
انقسمي.. انقسمي
حتى تجديكِ
حتى النضوب

2014-12-08

أنا أخاف يا حبيبي

أخافُ إن جالستُكَ في مخبئِكَ السِّرِّيِّ
أن أتوقفَ عن حبِّك

إن قطَّعتُ اللحمَ أعدُّ لكَ الحساء
أن أتوقفَ عن حبِّك

إن لاحظتُني لا أنظرُ إليك
لأني مشغولةٌ عنكَ بفكرَتي فيك
وفكرَتي في قِطَعِ اللحم
وفي أنفاسي المتقطِّعة
أن أتوقفَ عن حبِّك

أخافُ أن تظلَّ مجردَ حُلْمٍ لستَ فيهِ
لا أتوقفُ فيهِ عن حبِّك

6 ديسمبر 2014

2014-12-06

قل للحروف إنك تحبها

أراقبُ عدَّادَ زوارِ مُدونتي
أعرفُ أنه لن يخبرَني:
حبيبُكِ يطلُّ الآن

العدَّادُ لا يعرفُ حبيبي
حبيبي لا يعرفُ أني أحبُّه

يمكنكَ أن تطلَّ يا حبيبي
ولن أخبرَ عدَّادَ الزوارِ عنك
ولا الحروفَ التي
ما حدَّثتْ نفسَها بسواك

5 ديسمبر 2014

2014-12-05

وجودك

في لياليَّ الأخيرةِ
صرتُ أحلمُ أحلامًا غيرَ مهمة
مزعجةً قليلًا أو تافهة

في أحدها كنتُ أحلقُ شعرَ جسدي
أستحمُّ، وأخرجُ عاريةً إلا من رداءٍ شفَّاف
كجميلةٍ إغريقيةٍ قديمةٍ لا تخجلُ من جمالِها
كنتُ أراني أجمل

في كلِّ أحلامي الأخيرةِ
كنتُ أخَفّ
وكانَ وجودٌ ثقيلٌ في كلِّ حُلمٍ منها
أشعُرُهُ في حينِهِ
وفي لحظاتِ الإفاقة
وفيما بعدَ الإفاقة
والآنَ وبعدَ الآن
لا أراهُ ولا أتذكرُهُ بوضوح
ليسَ بوضوحِ قطراتِ الماءِ التي كانتْ
تتساقطُ منحدرةً على كتفي

ثقيلٌ ومحبَّبٌ
ولا يمكنُ أن يكونَ لأحدٍ سواك