2015-02-28

مجرد تهدئة

احملني/احمليني
بعيدًا عن هذا الصمت
خُذني/خُذيني
إلى صمتٍ أكثرَ صخبًا
أنا مُحتاجٌ/مُحتاجةٌ
إلى الطفوِ على سطحِ غُربتي
إلى تفتيتِ مركزِ هذا الثقل
إلى تخفيفِ العالم
إلى أن أراني
بلا ضوضاء
إلى أن أنفعلَ
بلا انفعال
أكتبَ بلا حروف
بحاجةِ أن أموتَ
بعينينِ مفتوحتين
خاليتينِ من الدهشة
هادئتين/مهدِّئتين
أموتُ ويدي
إلَّا مِنْ حاسَّةِ اللمس
ورُوحي
إلَّا مِنَ القُبَل
وأنا إلَّا مني
صامتًا/صامتةً
لا أكادُ أُرى

‫#‏ساعة_كتابة‬
27 فبراير 2015

* اللوحة للفنان محسن شعلان

هناك تعليق واحد: