2015-02-07

وأنتَ

عنكَ
أرغبُ في أن أكتبَ عنكَ
وأدركُ
كم هو سيِّئٌ أن أكتبَ عنكَ
أن أرغبَ في الكتابةِ عنكَ
ولا رغبةَ حقيقيةً لي، ولا رغبةَ لكَ
في أن نُكتَبَ معًا
أنا وأنتَ معًا
في قصَّةٍ سيِّئةٍ واحدة

13 يناير 2015

هناك تعليقان (2):

  1. إزيك يا أستاذتنا ؟
    يا رب تكوني بخير إن شاء الله وفي أتم صحة وأحسن حال وصحة وسعادة
    ما فيش حاجة عامية جاية كده في السكة تكون في مستوى القارىء البليد ؟
    كوني بخير

    ردحذف
  2. و كأننا متورطين بهم !

    ردحذف