2015-03-12

ما ينزلُ لي كلَّ ليلةٍ قادمة

في الليلةِ القادمة
حينَ يتنزَّلُ بعضُكَ/كلُّكَ حولي
عنقكَ يعانقُ عنقي
لن ألفَّني سبعًا وسبعينَ درجةً
ليواجهَ وجهُكَ وجهي
لن ألفِتَكَ إليَّ
لتتأكَّدَ لي
وليتأكَّدَ كلُّ هذا المَسّ
لن ... لأني ... أعلمُ أنكَ
حتی اللحظة
حتی النهاية
ستظلُّ
حبيسَ بُعدٍ آخرَ بعيد
ستظلُّ
جنِّيًّا جَنينًا
تتراوحُ
في وسَطِ الراحةِ
في طرَفِ الخيطِ المفقود
في عدمِكَ
في عدمِي

11 مارس 2015
.Photo: "Girl at the Window" by Anthony Barrow

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق