2015-03-15

هذا ما تكتب عنه الشاعرة قصيدتها الجديدة

أريدُ أن أكتبَ قصيدة
قصيدةً إيروسيةً؛ تحديدًا

تتصلُ الشاعرةُ بالقصيدة
كمغامرٍ متهوِّر
يستكشفُ أعاليَ رحمٍ ما
يمكثُ بذُراهُ دهرًا
ريثما
ينفتحُ لهُ بابُ النزيف

ينزفُ الرحمُ نفسَه
تنزفُ القصيدةُ
تضامنًا معَه
تغرقُ الشاعرةُ في الدَّمَين

يتشابهُ الدمُ علی القراء
عدا قارئٍ وحيد
يدعُ ما للطبيعةِ للطبيعة
وما للقصيدةِ للقصيدة
ويأخذُ بأنَّتَيِ الشاعرة
يعلِكُهما بأنَّتَيْه

صَخَبٌ
صَخَبٌ
هُدوووء
وفيما ينقطعُ الدمُ
ينقطعُ الألم

تسحبُ الشاعرةُ نفسَها
تصحبُ نفسَها
في مغامرةٍ جديدةٍ
وحدَها
وغرقٍ جديد

يتشابهُ الدمُ/يتشابهُ القراء
لا يعودُ ثمةَ قارئٌ مميز
لا شاعرة
لا أنين

وحدَها تمتازُ القصيدةُ
القصيدةُ النازفةُ؛ تحديدًا

15 مارس 2015

هناك 5 تعليقات:

  1. أحيه بقت شعار المرحلة معاكي :D
    بجد أحيه يا بنتي
    ايه ده انتي هبدتيني ورزعت ام دماغي وشدتيني من شعري وبعدين رجعتيني سالمة غانمة ...

    ردحذف
  2. احلى حاجة انى رجعت بعد سنتين كل الناس لقيتهم بطلوا يكتبوا
    وانت لسة مكملة
    مش بحسد على فكرة

    ردحذف
    الردود
    1. طيب اكتب طيب :) ويلكم باك

      حذف