2015-04-13

ما من أحد بالداخل

تحذير:
هذا سلوكٌ هَوَسِيٌّ.

تحزير:
عينكِ تتردَّدُ بين الطنينِ في أذنيكِ
وبين الفراغِ التامِّ في الداخل

والصوتُ
لا يحبِّذُ الانتقالَ في الفراغ.

جيئةً وذهابًا أتساءل:
هل أسمعُ نقيقَ الضفادع؟
عاصفةً جيومغناطيسية؟
نبض؟

هل من أحدٍ بالداخل؟

تحزيرٌ مصحَّح:
عيني تتمزَّقُ بيني وبين اللامكان

عيني ليستْ مهووسة
أنا واللامكانُ موجودان
وهي تعلمُ ذلك
لكنها لا تصدِّق
لكنها ترغبُ في التصديق
لذا:
تروحْ
تجيءْ
صراخْ
عواطفْ
طَرْقْ
تدقيقْ
ترقيقْ
تراكُمْ

قلقٌ متراكِم.

13 أبريل 2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق