2015-05-16

كلها نهايات ميتة

كلُّها
نهاياتٌ ميتة

في حلمٍ ما
قصيدةُ رجلٍ أحبُّه
كانت تحدِّثني
حصريًّا
تحاورُ
بارتفاقٍ
قصيدةً من قصائدي
وأنا ميتة

في حلمٍ ما
كان طبيبٌ
سمَّاعٌ
لخيباتِ الأحلام
يقدِّمُ لي أذنيهِ
أردُّهما إليهِ
وآخذُهُ
«هذا حديثي
أنتَ أردتَ الاستماع»

في يقظةٍ ما
كانتِ القصيدةُ تموت
كانَ لمشاعري
نهاياتٌ ميتة
وطبيبٌ ميت
وشاعرٌ يموتُ
قبلَ أن
تحاورَ قصيدتُه
قصيدتي

16 مايو 2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق