2015-06-25

كم هذا غريب

كل سنة وأنتِ المصدر الأول لسعادتي ولشقائي. أعينيني لأفهم، وسامِحيني.