2015-07-13

عيد الحياة السعيد


||اذكري حياتَها ولا تذكري موتَها||

اليوم .. عيدُ ميلادِ أمي
وأنا أذكِّر نفسي:
عليكِ أن تتعلمي
أن تعلِّمي نفسكِ
كيفيةَ التحدثِ عنها

أنا أحاولُ يا أمي
لكني مكبَّلة
كمن أُطلقت يدُهُ
تلمسُ وتشعرُ وتسمع
وغُلَّت يدُهُ
لا تنطقُ ولا تكتب
نصفي لديكِ
ونصفي لدى نصفِ الضوءِ
أرى ولا أرى

الشاشةُ الصغيرةُ هذه
تغمرُ عينيَّ
المستغرقتينِ في عينيكِ
البعيدتين
تبدوانِ مفعمتينِ
بالحياةِ وبالسؤال
وأبدو مفعمةً بالذنب
تصرُّ ذاكرتي العنيدة
على تحويلِكِ
إلى بطلةِ عرضٍ صامت
شديدِ الخصوصية
أبطالُهُ الثانويونَ صامتونَ كذلك
أما طليقو الألسنةِ
فيبدونَ هاذِين

طليقو الألسنة
الذين أحسدهم
لم يأكلْ قِطُّ الغيابِ ألسنتهم
لم يبترهم ما بترني
حتى صرتُ نصفين
نصفٌ أنتِ فيه
حركةٌ دائمة
رائحةٌ دائمة
ونصفٌ أفقدُهُ
على الدوام

كلُّ عامٍ وأنتِ حيثُ أنتِ
في رأسي
تبسمينَ
فيسكنُ الألم

١٠ يوليو ٢٠١٥
Photo by Nevan Doyle.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق