2015-09-29

بعيدًا عن ما يمكن تسميته

"لا يمكنكَ أن تظلَّ حبيبي إلى الأبد"

لتكتملَ هذهِ القصيدة
لا بدَّ لي من اختلاقِ سببٍ جيد
أو واهٍ
يجعلكَ تخرجُ من رِبقةِ الأبد
أو أخرج
ولأنني أحبُّ أن نكونَ متعادليْن
سنخرجُ نحنُ الاثنانِ معًا
نجلسُ إلى طاولةِ وحدةٍ واحدة
ونتعرَّف

٢٩ سبتمبر ٢٠١٥

هناك تعليق واحد: