2015-10-29

مواساة

تعرف يا عزيز، أنا اكتشفت حاجة عن نفسي.
إيجازًا: إن مخي بيصنع افتتانات (لحظية غالبا) مرتبطة بالأماكن والأزمان الجديدة، كنوع يمكن من المواساة والونس، وبيعمل زيها مع الأماكن والأزمان اللي خلصت للتو، كنوع من إعطاء مسوغ للحنين.
فهمت حاجة؟ مش مهم.
الفكرة إنك لما بتفهم بتبطل تنخدع أوي، وبتشوف اللي يستاهل يتشاف، بس.
أنا سبت أكتر شغل حبيته وصنعني وغير حياتي، وعرفت فيه أكتر ناس عرفت أكون نفسي معاهم وأطمئن لهم. رغم الكآبة من ساعة اتخاذي القرار، لكني في المقابل عايشة جوا هالة من المحبة والثقة بالنفس، رغم إني لغاية دلوقتي شكلي مهزوز، ومش عارفة أعمل كل الحاجات الكتير اللي المفروض أعملها، وبعاني من نقص المحبة وقلة الثقة بالنفس.
كل ده ولسة مبدأتش الشغل الجديد. الشغل اللي أنا عارفة إنه ممكن جدا يكون حدث عظيم وسعيد، بس لو قدرت أتخطى قلق ولخبطة البدايات، ولو قدرت أحبه (حب صحي).
انت شايف إني تافهة يا عزيز؟ يمكن لأنك متعرفنيش، رغم كل الرسايل اللي بعتهالك قبل كده، ورغم إني بحكيلك اللي مش بحكيه لحد. أو يمكن لأنك تعرفني.
عمرو، دسوقي، زكي، مروان، سندس، إيمان، هديل، عادل، محمد، سارا ... احفظ أساميهم، ماشي؟ حتى لو، مش هتعرف تحفظ صورهم اللي في عقلي.
أنا خايفة يا عزيز. جدا.

٢٩ أكتوبر ٢٠١٥

هناك تعليق واحد:

  1. متخافيش يا لبنى، دلوقتي فرصتك انهم يبقوا أصدقاء مش زملا، ده غير ان كل شوية لازم نخرج بره الكومفرت زون بتاعتنا عشان نكتشف أبعاد أجمل مننا <3

    ردحذف