2015-12-08

العدم لا يسكت

في الخلفية
أصواتُ طيور
وضفادع
وجنيَّات
بعضُها فرِح
بعضُها متألِّم
بعضُها مشحُون
بحالةٍ أو أكثر
- أو أقل -
من حالاتِ اللذةِ
أو القلق

في الواجهة
ماءٌ ينحدر
مراجل
انفجارات
عملياتُ تزاوُج
ترقُّبٌ
وجبةٌ للموت
ستعيشُ ليومٍ آخر
قبلَ أن تُبتلَع

بين الخلفيةِ والواجهة
شقوقٌ
يضعُ فيها الشعر
بيوضَهُ
ويروحُ
نحوَ عالمٍ بين عالمين
لا يدري بهما أحد

ولا حتى الشاعر

أمَّا الشاعر
فيصفِّرُ كعظاءةٍ
تمشي بلا هدف
وفي طريقِها
تلتقطُ القصائدَ
وتضعُها
- حين تمامِها -
في أفواهِ العدمِ
كي تُسكِتَه

8 ديسمبر 2015
Photo by Mario Sanchez Nevado.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق