2016-12-06

خاطرة البحر

تصويري
حد من أكتر الناس اللي حلمت بيهم، حلمت بيه امبارح وأنا نايمة في السرير المريح جنب البحر. حلمي بالشخص ده بالذات، غالبا بيكون عبارة عن طبطبة فجائية وحنونة بيطبطبها علي عقلي الباطن، فضلا عن إن علاقتي بالشخص في الواقع، لا تخلو من الطبطبة، بشكل أو بآخر. يمكن أكون عبرت له عن امتناني في مناسبة أو أخرى، لكن مش مرات كتير قد امتناني الفعلي. شعوري دايما إن الامتنان متبادل، من غير حاجة للتعبير. وعدم الاحتياج للتعبير، ده نفسه، بيترجم في أحلامي بيه، وبيستمر التفاهم الرائع والناعم نفسه، والمحبة والدعم، والفخر بإنه موجود، حتى ولو على هامش ما. الهامش اللي بتحتله يا عزيزي، مهم جدا بالنسبة لي، زي ما مهم إني أشوفك مبسوط وسعيد، حياتك مليانة بناس بيحبوك، وبقدرة على الاجتياز والنجاة، وبطبطبات، ولو من ناس على الهامش. شكرا يا صديقي.

6 ديسمبر 2016

هناك تعليق واحد: