2018-09-02

مش هنتحدى الطبيعة

على الأقل أنا بعدم الناس لما تخلص صلاحية اللي بيننا، مش بسيبهم في حالة الأشباح وبقايا الأصدقاء، مدعية إن ده إبقاء على الصداقة والعيش والكيكة. أنا رحيمة أكتر، لو هتبقى هي دي المقارنة. مفيش زمن بيرجع لورا، ومفيش صاحب بيقرب نفس القرب بعد ما يبعد كل البعد ده، وجمالنا اللي كان مفترض بيه يشوفه وهو قريب، مش هيشوفه وهو بعيد. دي بديهيات.
من أجمل ما شاهدت مؤخرا، فيلم بين الروائي والوثائقي، اسمه "قوانين الديناميكا الحرارية"، بيطبق قوانين الفيزيا على الحب والعلاقات، في إطار درامي كوميدي، وعلمي. لما الوكيل سألني هو فادني ازاي (وكان حلو سؤاله لأنه افترض إنه فادني وكان افتراضه في محله) قلتله: حسسني إن مساحة "القدري والمفروض" أكبر في حياتنا، ورغم إن الحزن كمان متقدر، مش لازم نحزن، لأن دي في الآخر طبيعة الأمور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق