2019-02-27

انتو .. انتو مين؟

بقيت مغرمة بالفقرة بتاعة «انتو كذا وكذا ...» اللي بقت بتتكرر في كلامي مع أصدقائي المشمولين بالضمير «انتو». يعني مثلا كنت بقول لعدنان امبارح إن الرجالة مهما كانوا بيفهموا وعندهم مشاعر، فهم عندهم منطقة في عقلهم مفيش فيها ذرة عقل ولا إحساس، منطقة في منتهى الغباء، والأغبى إنهم مش مدركين إنها موجودة. يبقى ذكي ونبيه وحساس وييجي عند نقطة معينة ويعطل وما يبقاش عنده أي تمييز. يللا ربنا معاكم.

Spark and attractiveness

According to eharmony’s Psychologist and Dating Expert, Melanie Schilling, it’s important to note there are two types of ‘spark’; “I call them the ‘WOW’ and the ‘AHHH’. The WOW is often driven by hormonal reactions to the physical presence of an attractive mate. It is primal and based on our innate need for sexual connection and release. The WOW can be triggered by unconscious signs like a certain smell, sound or memory and it often creeps up on us before we even realise it.”
Melanie believes this is what Sally experienced on her date. “With the WOW, there’s a physical response, like Sally’s, with quickened pulse, sweating, dilated pupils and heightened sexual awareness.”Needless to say, the WOW is typically short-lived and does not always translate into a deeper connection. The AHHH, on the other hand, is the slow burn. “This is typically based on a deeper connection, compatibility and shared values,” explains Melanie.
So the million dollar question; which one is better?! Depending on what you want, the answer is different. The WOW spark in isolation can lead to amazing casual encounters, but they tend to burn hard and fast, then blow out pretty quickly.
If you’d like your relationship to last longer than a tank of petrol, then you need the AHHH. “Whilst the AHHH can have similar physical responses as the WOW, it tends to be driven by different things,” says Melanie. “This is the basis for a longer term relationship. The AHHH is often less intense and more comfortable, less immediate and more sustainable.”

Read more at https://www.eharmony.com.au/dating-advice/blog/relationship-spark#0k8iPiqahIJc2dz4.99

But no matter our personal level of attractiveness, or our partner's, as we get to know, like, and respect each other more, our attraction naturally grows and deepens (Kniffin and Wilson, 2004). The longer we know each other, the less important physical attractiveness becomes to beginning and maintaining a long-term relationship (Hunt et al., 2015).

Read more at https://www.psychologytoday.com/us/blog/dating-and-mating/201701/why-physical-attraction-matters-and-when-it-might-not

The question that seems to create the biggest debate, even bringing experts from different orientations together against those who share their theories, seems to be: Can a partner who’s never been physically attracted to his/her mate grow this attraction with time? This question has produced some very interesting, and sometimes heated debates at professional organizations.
I have to admit that I err on the side of the naysayers. In nearly 35 years of practicing couple’s therapy I’ve never seen a partner “get it” when they “never had it” to begin with. I’ve seen a few who “had some” and “grew more,” but even those that were attracted to non-physical aspects of their partners (such as intellect) couldn’t seem to harvest a physical attraction. In this sense, you either have it from the beginning or…

Read more at https://www.psychologytoday.com/us/blog/magnetic-partners/201311/the-role-physical-attraction-in-your-relationship

2019-02-26

On finding a way out

My face turned blank the other day when I told my therapist about what happened with my failed romance and she started saying things about how I might be losing my self confidence and feeling cheap or treated as if I was cheap. I thought I didn't/don't feel this way at all. But, the truth is, as time passes and I can't seem to stop rethinking and reanalyzing everything, I'm sort of developing similar bad feelings. I doubt myself, a lot.
Sometimes I think that may be I wasn't that sincere. May be I made the wrong impressions and failed to show him the real me. May be I said too much of the things that I wasn't supposed to say and he had no chance to get them and put them in the right context. May be I misunderstood the whole thing and confused it with intimacy and compatibility while I was just an experiment to him. An experiment that he didn't really like from the very beginning. May be I was way less than his expectations and I foolishly thought of him as if he exceeds mine. Does he? Did I actually "like like" him? Was I really over satisfied? How could I if he was barely tolerating my flaws? Am I that flawful to him? How on earth didn't I see it? How priceless was I to him? Did he even sense the flood of my feelings that was all over the place around him? Did I feel what I felt? How come I had ex lovers who adored me but I withdrew from them for good reasons and when I thought that I finally found my lifetime partner who I adore and connect with, he simply cant get himself to love me, even though he also sees the intellectual and emotional connection between us and he seems to enjoy my company? How not enough am I? Was I intimidating to him by any meaning? Did I scare the hell out of him? Am I scary by definition? Is it because of the type of my beauty, loving, boldness, wildness and how real and open I am? Honestly, what's exactly wrong with me? What did I do wrongly? My therapist told me that I did nothing wrong. Do I believe her? Was it all wrong from the beginning?
I rushed into my sister's room yesterday and I asked her in tears to tell me that I should stop doubting myself and making assumptions about the actual reasons why he didn't want me, because none of these endless assumptions can prove right and I'm not slightly responsible for what another whole human being feels. Whatever those feelings are. My sister from her side, repeated the exact words I asked her to tell me, and she asked me to repeat them to myself as many times as it would take me to stop this self destructive behavior of mine.
Torture yourself no more, dear me. Let go ya habibty please.

2019-02-25

على هامش المحبة

- بقيت بتفاجئ من مستوى الحوار بيني وبين أخويا مؤخرًا. بشكل ما بقينا احنا الاتنين بنعرف نلاقي طريقة نعبر بيها عن أفكارنا ومشاعرنا اللي كنا متصورين قبل كده إنه صعب نواجه بعض بيها. المواجهة طلعت سهلة ومش بتقلل المحبة.

- ساعات بنعمل بلوك من فرط المحبة.

- زميلتي مصممة إن أم كلثوم وهي بتقول: واحب تاني ليه؟ واعمل في حبك إيه؟ بتتكلم بعقلية الست المصرية اللي مش هاين عليها ترمي باقي الطبيخ وبتتحايل على البرنس ياكله أحسن ما يقعد في التلاجة ويبوظ. واطبخ تاني ليه؟

- حاسة إن تلاجتي مليانة طبيخ بايت، لا حد هياكله ولا هطبخ غيره، وآخرته هيبوظ ويترمي في الزبالة.

- على قد ما استهلكت وقت وتفكير وبلاوي سودا بعد أول حد حبيته عشان أعترف لنفسي بإني حبيته، على قد ما بقيت ببص لقصتي معاه بعين المحبة والإشفاق. بحس بمشاعر أمومة جارفة تجاه البنت اللي كنتها، وكتير ببقى عايزة أحضنها وأنا عينيا مرغرغة بالدموع وأطبطب عليها، ببقى عايزة أطمنها إن كل الحلو اللي في القصة حلو فعلا، مش بيتهيألها، وهيفضل حلو، وهييجي اللي أحلى منه، وكل الحلو اللي اتمنته وما حصلش، كان هيبقى حلو فعلا، مش بيتهيألها، وكونه ما حصلش مش آخر العالم، العالم أمّور ولسة فيه احتمالات حب بتحصل. طبعًا البنت ممكن ببساطة تطلع لي لسانها وتقول لي فين الحب اللي انتي غرقانة فيه ده يا ماما؟! بس أنا كأم لازم أحتوي ردود أفعال بنتي الهبلة العبيطة اللي لسة ما تعرفش حاجة، خاصة لما يكون معاها حق (نوعًا ما يعني).

- محدش بياخد كل حاجة.

Dating around

بتفرج على مسلسل عن الديتنج، كل حلقة فيها شخص بيقابل خمسة بلايند ديتس (5 مفاجآت في عين العدو). المهم، فيه حلقة بطلتها ست من أصل هندي عندها 36 سنة، حظها بيوقعها في واحد من الخمسة بيتطور كلامه معاها لشبه خناقة وتعنيف وإهانة، مش عارفة كنت هتجاوزها ازاي لو كنت مكانها، لدرجة إنها لما بيقوم يمشي (على أساس إنه هو اللي متنرفز) بتحط إيدها على صدرها كأنها بتطبب على النغزة وبتاخد نفس عميق.
باختصار، هو كان محاصرها في زاوية ونازل فيها ضرب: يعني انتي اتجوزتي واحد مش بتحبيه وعارفة من الأول إنه ما ينفعكيش، بس عشان الظروف حكمت والضغط الاجتماعي كان يا عيني كبير عليكي، وعشتي معاه كام سنة، وما فكرتيش تتطلقي منه إلا لما البيه خانك، وعايزة أي حد بعد كده يثق فيكي؟ أثق فيكي ازاي وانتي كدبتي على نفسك وعلى الراجل وضيعتي سنين من عمرك على الفاضي من غير حب ولا اقتناع؟ بطلي تقولي لي إني مش فاهم وأصل ده اختلاف ثقافات، عشان مش هتغيري حقيقة إن انتي ست خاينة لنفسك، واعترافك بإنك كنتي زوجة سيئة زي ما هو كان زوج سيئ مش بيجمل صورتك أوي زي ما انتي فاهمة. يا عالم المرة الجاية لما تختاري تعيشي مع حد هتبقي مختاراه على أساس إيه! أقول لك، أحسن لك ما تحكيش لحد اللي انتي حكيتيه ده، داري على خيبتك يا اختي.
الحقيقة إن كلامه لا يخلو من منطق، لكنه مش ممكن يديله الحق إنه يحكم عليها كده، وأغلب ظني إنه بيتخانق مع نفسه بسبب حاجة في حياته معندوش الجرأة يحكيها.

أنا ومامتي والعيل اللي خلفته ومش ناسياه

- بفكر أكلمه.
- ليه؟
- عشان أسأله: انت متأكد إننا مش واحشينك؟ انت متأكد إنك مش عايزنا؟
- أكيد متأكد ومش مستني حد يسأله. هو مش عيّل وانتي مش مامته.
- ما يمكن ...
- مفيش يمكن. اتلمي، ها، اتلمي.

2019-02-24

أنا جواك

أنا بحب الست دي أوي. هي بالنسبة لي بترسم الحب، مش أي حاجة تانية. فاكرة في مرة غلطت ودخّلت سمسم يشوف رسوماتها، وفوجئت بإنه ما شافش فيها غير بورنوغرافيا مثيرة.
فريدا كاستيلي مثيرة آه، النوع ده من الإثارة اللي بتطيّر العقل وتدوّب القلب. قلبي بيدوب من جمال وحميمية تصاويرها. ومن متابعتي لشغلها، بحس إنها مش بتفتعل حاجة. هي بترسم الإيدين المتشابكة لما بتتشابك، والأحضان لما بتنغمس فيها، واللقاءات الجسدية الشغوفة لما الشغف بيوصل لذروته.
من فترة كان ظاهر لي إن قلبها اتكسر، وبقت الموديل بتاعتها حزينة وقلبها منزوع من مكانه، وسايب وراه جروح وفراغات. حتى لما كانت بترسم لها حبيب، كان حبيب مش موجود، يمكن بتتوهمه، يمكن واحشها وبتتمناه يرجع، يمكن جسمها بيستعيد لمسته المطبوعة عليه، بيحس بيها تاني وتاني، بيتلوى من الشوق وبيعيط.
نهى، صاحبتي الجميلة، وشريكتي في حب فريدا، بتتابع معايا أطوارها العاطفية، وكان لازم أول ما صادفتني لوحتها الأخيرة أبعت لنهى وأقول لها: الست فريدا الحب جننها يا نهى!
بفكر إن فريدا دلوقتي في عز مرحلة الحنين والتمني، حبيبها في السما، في الهوا، في المساحات الصغيرة الملاصقة ليها فين ما كانت. بينما نهى مش شايفاها بتتخيل ولا حاجة، شايفاها بتحب جديد، بتحب ملاك، بشر ملائكي.
يمكن ويمكن. ويمكن يكون الحب ممكن.

بكرة تلاقي اللي تحبيه

أكتب لك عن إيه يا زينب؟
احنا بنات قويات يا زينب. أنا قوية وانتي قوية. مش عارفة دي ميزة ولا عيب! هي ميزة. عشان قوتنا هي اللي مخليانا لسة واقفين على رجلنا، وكل ما الأرض بتقع تحتنا، بنردم ونطلع تاني على وش الدنيا. قوتنا ميزة عشان مش بتحكّم فينا حد، ومش بتوقّف حياتنا على حد. قوتنا عيب. اكتشفت إنها عيب أوي يا زينب. لنفس الأسباب الكتير اللي بتخليها ميزة. وكأننا لازم نكون ضعفا عشان يتقدر ضعفنا، نترحم، نتسند. والله احنا بنحتاج نتحب ونتسند ويتمشي لنا ويتعمل عشاننا ويتشال عننا. بنحتاج لو مش هنتحضن ابتداءً، فعلى الأقل تترد لنا أحضاننا اللي بنديها من آخر ما تبقّى لنا من حنان.
إيه الصعب في إدراك رقتنا يا زينب؟ ليه تتخدش من غير ما يرف للبني آدم اللي بيخدشها جفن؟ ليه محبتي الدافية تتقابل بالجفا ويتدلق عليها أسقع كوباية ماية ساقعة؟ ليه اللطف اللي كنت متخيلة إنه مغطيني يتسحب من عليّ على غفلة وألاقي نفسي عريانة وجمالي الحر الجريء يلقى نفسه مكسوف ومتهان؟
بس تعرفي؟ أعتقد إن دي عمرها ما هتكون مشكلتك ولا مشكلتي. احنا مش محتاجين غير الدافع البسيط اللي يخلينا نكمل. مش محتاجين غير الأمل في إن الشروق الجاي يجيب معاه حاجة ما كانتش على بالنا. محتاجين نصدق نفسنا ونهتم بيها. مش محتاجين حد يقول لنا زي ما أحمد قال لي: انتي تقدري تعيشي لوحدك. أنا متأكدة إني أقدر أعيش لوحدي. انتي مش لوحدك يا زينب.

على نغمات الأسى والتمني


مفيش حد مش بيحبك لما تغني له هيحبك. فإيه لازمة كل أغاني اللوم والشحتفة؟

2019-02-23

أحاور الله في عينيك

© Franco Francese
فيه لحظة قبل أحمد فكرت فيها: يا لهوي! انا خايفة لا أكون بطلت أحس، أو عمري ما حسيت؟
يعني مثلا، ناس كتير بيفضلوا عايشين دهور في مشاعر الحزن على فقد الوالدين، لكن أنا لأ، بفتكرهم وشايفاهم فيّ وفي الدم اللي بيجري في عروقي، بس مشاعري ناحيتهم فترت. بطلت أحس إنهم بيوحشوني، أو بالأحرى، ساعات بحس بده، لكنه مش شعور مسيطر. أنا تجاوزت فكرة الحزن المستمر والتعلق اللي بيفضل مهما الوقت عدى.
قلت وكتبت قبل كده إني حبيت سمسم، لكني عارفة كويس إنه ما كانش النوع ده من الحب. أنا وهو ما دخلناش تحت جلد بعض، وما قربناش من المناطق الحميمية جوا بعض، ما اتصلناش الاتصال العميق ده. وبالتالي، مش مستغرب إنه يخرج مني تمامًا بعد أيام قليلة من قطعي علاقتي بيه. أنا مش بحن لسمسم، مش لأني معنديش قلب، لكن لأن مفيش حاجة فيه أحن ليها. أنا معرفوش عشان أشتاق له، والشغف اللي كنت حاساه ناحيته، على قد ما كان قوي، على قد ما كان سطحي وهش، وهي نفسها الهشاشة اللي خلتني أقرر أمشي. ما كنتش هرضى بشغف هش، وما كنتش هفضل مصدقاه، وما كانش هيستمر أصلا إلا لو بقى أعمق. والحقيقة إنه عمره ما كان هيبقى أعمق، لأن الطرف التاني مش منفتح على فتح نفسه ليّ، ولا عايز يبص جوايا. فكرت في وقت ما إني عايزانا نقرب من بعض ونغيّر ده، لكن ده كان هيبقى قرب من الشخص الغلط. احنا الاتنين مش مناسبين لبعض، ومفيش حاجة نعملها مع بعض. هعمل إيه بعلاقة مفيش فيها اتصال وإمكانية للتطور؟ مش هعمل حاجة، هقطعها وهستنى الشخص اللي يقدر يشوفني وأقدر أشوفه.
الشوف هو الحب. الحب هو الشوف والاتصال والعطف والدعم واحتواء الضعف والهشاشة. الحب هو الشغف اللي بيخليك تلاحق آثار الجروح بالقُبل. تنبهر بمواطن النقص قد انبهارك بمواطن الكمال. تقدّر الشخص وتاخده كله على بعضه في حضنك وتمعلشه على كل حاجة مؤلمة شافها وبيشوفها في حياته، سواء كنت تعرفها أو متعرفهاش.
اتخضيت لما حسيت بده مع أحمد. سبب من أسباب الخضة إني اكتشفت إني بحس أهو، وعندي الرغبة في إني أداوي وأتداوى أهو، وببص جوا الإنسان ده وبشوفه فعلا من غير ما أخاف، وعندي حتى القدرة على إني أسمعه وهو بيقول لي إنه مش حاسس ناحيتي بلهفة المحب.
اللي عقلي وقلبي مش قادرين يستوعبوه، هو: ازاي حاجة بالجمال ده تنتهي كده؟ ازاي ما شافنيش، وضحى بكل احتمالات إنه يشوف ويتشاف أكتر. كان لسة عندنا حاجات كتير نحكيها لبعض، وأوض مقفولة نفتحها جوا بعض، كان فيه أماكن نروحها وحاجات نشاركها ومواضيع نناقشها ودموع نمسحها وطبطبات وأحضان وحياة. أنا كنت لأول مرة أحس بإني عايزة أعيش مع إنسان، وكنت لأول مرة أحس إن هو كمان عايز يعيش معايا، وبيبني سيناريوهات للحياة دي، وعايزها تحصل، شايفها هتحصل، بيشتغل عشان تحصل.
وفجأة، الشاشة ضلمت.

2019-02-21

2 فبراير 2019

بدوّر على وصف مناسب لتسارع الأمور من التوهج السريع للاحتراق.
فكرت أقول حاجة على غرار: كان حلمًا ... وبعدين لقيت وصف الدكتورة أبلغ: دي حادثة عربية، انتي عربية جت خبطتك وجريت، حرفيًّا. وفي موضع تاني من كلامها كانت شايفة إني ما غلطتش، ويمكن محدش مننا غلط، لكنه كان حظ سيئ، أو توقيت سيئ.
أيوة، هي حادثة hit and run في الوقت الغلط. بس أنا كويسة.

سلوى

© Adham Wanly
نجا ينجو
ناجى يناجي

سلا يسلو
سلَّى يُسلِّي

في النهاية
ربما يكون الضم المضاعف
فرديًّا
أكثر مما يبدو عليه

بينما الكسر المضاعف
ميلٌ مضاعف

يميل الواحد على الواحد
يناجيه
يسلِّيه
لا يرجو منه
النجاة
لا يتسوَّل منه
السلوى

21 فبراير 2019

2019-02-20

التعافي ممكن

صباح الخير! لولو رجعت للحياة بمعنى ما. اتردمي يا حفرة تحت رجلين لولو لو سمحتي.
من المصادفات السعيدة كمان إني وأنا ببص في المراية الصبح، لقيت الكدمة الكبيرة اللي كانت مسوّدة دراعي اليمين من شهر بالظبط، تكاد تكون زالت، ومش باقي منها غير أثر خفيف، أغمق من لون الجلد بدرجة. نتفاءل بقى.

What a dream

I have this feeling that's telling me that I need to write down this dream. I was preparing myself for a private session with a friend from work and his girlfriend. For some reason, the gathering didn't happen. Instead, I found myself in a big place with small open bathrooms (and other big closed bathrooms). A lot of people, heavy steam. They're all there for sex. I saw a man who I knew before and I truly hate and disrespect him. I was trying my best to avoid looking at him. Beside him, I noticed Ilham Shahin. She was getting undressed and I ran towards her, hugged her and told her that I loved her. She said something about wishing if we'd met in a more proper time. I said that it couldn't be more proper. But later on, I reminded myself with the fact that I would never have anything sexual to do with her or with any other females. There was Menna Shalaby too, and a number of celebrities who were attending that weird party. I distanced myself from all of this and I didn't feel comfortable with undressing or joining any group in any of the small open rooms. I kept watching the kinky acts and felt disgusted of what people were doing. Eventually, I couldn't look at them anymore. The voices were sickening enough. I found myself a private bathroom with no other people in there and I sat down to pee. For my surprise, a couple of people, most probably two girls, passed the room before my eyes, while I was still sitting on the toilet. One of the girls was from a famous traditional painting. Not sure which one, but she was so familiar to me. She and I had a strong meaningless eye contact, which lasted for the whole time that took her to walk through the room. She never stopped walking, nor broke the eye contact with me. I was feeling relieved. I didn't know why. I felt good. And that was it.

2019-02-19

الست vs كل الرجالة المصريين (من غير تعميم طبعًا)

الحصول على الاعتراف حلو أوي، إن حد يفهمني فعلا ويوصّل لي ده بالكلمات الصحيحة حلو أوي، إن الأمور تترتب في دماغي عظيم، عظيم أوي. هاخد وقت على ما أخف آه، بس على الأقل حاسة دلوقتي إني على التراك.
ممتنة للدكتورة بتاعتي، لازاي سمعت وفهمت وتعاطفت ونوّرت لي ووجّهتني، وازاي هي واثقة فيّ وبتعزز لي ثقتي في نفسي، وازاي هي الوحيدة اللي تقبّلت تحليلها للموقف وحسيته أقرب للواقع والإنصاف. الست أنصفتني واعترفت لي بحقي في الشعور بكل المشاعر السلبية اللي أنا حاسة بيها، أكدت لي إني ما غلطتش في حاجة، وإن دلقي لمشاعري ما كانش هبل مني، قالت لي إن انهياري طبيعي، بس مش معناه إني بقع، أنا متكسرة آه لكن قادرة ألملم نفسي وآخد بالي منها.
الست شايفة إني حقيقية ومتشافة وعندي فيض إنساني وأنثوي ثمين ما ينفعش ثقتي تتهز فيه لمجرد إنه اترفض أو اتهان أو ملقاش تقدير.

2019-02-18

The agony of unloving someone

أنا اكتشفت إني مش بس ببالغ في استشعار اللطف، لأ أنا كمان بعاني من بطء في استيعاب الجفا. يمكن علشان بعمل نفسي ترمومتر؟ أنا مبسوطة أوي مع أحمد يساوي أحمد مبسوط أوي معايا. أنا بحب أحمد يساوي أحمد بيحبني. طبعًا مش ببقى بالسذاجة دي بالظبط، بس مهو صعب بردو الواحد يكذب إحساسه لما يكون الطرفين على طرفي الحضن نفسه. يعني أفهم ازاي قفلة دراعه عليّ وأنا بعيط في حضنه في الصبح الأخير؟ أفسرها بإيه؟ صعبت عليه بس؟ طيب ما أنا كنت بعيط طول الليل، وما صعبتش إلا على نفسي، كنت بعيط عشان محدش حبني، محدش من القليلين اللي قرّبوا مني حبني، أحمد قرّب أوي (أو بيتهيألي، أو أنا غبية وفاهمة القرب غلط، أو مش مكتوب لي) قرّب أوي ومعرفش يحبني. ماشي، بتحصل. إنما ليه أنا أقع فيه وهو لأ؟ كنت بفكر في إيه لما وقعت؟ ما كنتش بفكر، كنت بفكر إنه أجمل من إنه يكون حقيقي، كنت بفكر إنه حقيقي وطيب وحنين. كنت بفكر إني عايزة أبقى معاه للأبد. ازاي ما كنتش شايفة إنه مش شايفني؟ ولا أنا صعب أوي إني أتشاف؟ فيه أمل يشوفني دلوقتي بعد ما بعدنا؟ ولا لو كان الشوف هيحصل كان حصل؟
يا رب نسّيني اللي شوفته عشان أعرف أعيش. يا رب مش عارفة أعيش كده.

لأنك مني

من سيدفع عني الآن جنون التمني؟

أنا امتى نسيتك

غرفتي في حلتها الجديدة، بإضاءتها الحمراء المناسبة للبكاء، أو لممارسة الحب.

2019-02-17

الدوا غالي

أنا مش بس حزينة ومكتئبة وأحمد واحشني، لأ أنا مرعوبة من الحالة دي، مرعوبة من استمرارها وبقائي فيها، خايفة أعطل زي ما عطلت في نص السنة اللي فاتت. أولريدي ليّ أكتر من أسبوع ما بين إني مش قادرة أروح الشغل، وبين إني لما بروح مش بعمل أي حاجة، بهرب للنوم وبس، ومفيش أي حاجة بتبسطني. اللعنة على الأشياء الملعونة.

يا عذابي

ماذا أفعل بنفسي؟ كيف أسكّن هذا الشوق؟ لا، ليست هذه هي الكلمة الصحيحة. الشوق؟ الكآبة نسجت شباكها في كل خلية من جسدي، خلاياي التي تشرّبتك على مهل، بتمعن، بتلذذ، باعتناء، ولا تستطيع، ولا تريد التخلص منك. جسدي حزين ومتألم وروحي منطفئة وخربة، ضائعة، أضعت بيتي بعدما وجدته، أو أضاعني بيتي وتركني في اللا مكان، أهوي في هوة سحيقة، أنزلق رغم ثباتي الذي اكتسبته بالتجربة. الضربة هذه المرة أكبر من قدرتي على الثبات والتجاوز. قد أتجاوزك بعقلي، لكن ماذا أفعل بقلبي وجسدي؟ ماذا أفعل بذاكرتي التي انطبع فيها عطرك؟ لم أكن لأجعلك تشعر نحوي بما لا تشعر به، لكنك كنت هناك، كنت تستنشقني وتتلو صلواتك في حضني. هل تراك تخلصت من رائحتي؟ كيف؟

2019-02-13

ما كتبته العجوز الشمطاء

It was that magnificent evening, when I felt your eyes all around me, following me, touching me. Every time our eyes met, I thought to myself: you and I belong to each other. I felt at peace with that idea. I felt comfortable in my skin, in your skin.
Way before that, from the start, I thought that you were familiar, but not that familiar. Do I need now to undo that familiarity? Because you're no longer close?
Oh, closeness! B told me that I was not that heavy. S told me that I was. You lifted me twice, all the way to that place where you held me close to your heart and loved me.
May be you couldn't love me. But there were times, when I believed that: this is the kind of love making that gets two people to fall in love with one another.
There were times, when I thought that: I want, I can, I don't mind, having this, having you, forever, for long or for just longer.
You had no idea how reviving your touch was. I've never felt more touched, more alive. And now, as it's all over, I'm back to my loneliness, with a deserted heart and a more sensitive skin.
It's sad that I'm already having a hard time remembering your face as a whole. But I still remember the feeling of every detail.
I miss you. I miss everything about you, even that look in your eyes; the look of sadly giving up on us.

2019-02-12

الأمنية

شمعات عيد الميلاد
تمنَّت
أن لا يتغيَّر الحب
لكنَّ السماء
لا تجيب دعوة الأموات
ولا الشموع المطفأة

الهدية

هي فعلا الأحلام بيكون ساعات عندها حاجة مهمة تقولهالنا؟ الحلم اتحقق بالمللي، أحمد اداني هدية عيد ميلادي، لكنه جنب الهدية الرمزية أعاد مشهد قديم لحاجة كبيرة أهداها لي حبيب سابق. في الحلم كنت بصرخ فيه: أنا شوفت المشهد ده قبل كده، بص لي، اسمعني، أنا شوفت المشهد ده قبل كده، ده بيتعاد تاني، بص لي، رد عليّ. لكنه كمّل لآخر الحلم، مديني ظهره، بيحط الهدية الكبيرة المصمتة في مكانها، ومش بيلتفت لي، وكأنه بيعيد تمثيل الصمم السابق، وبيجمع بين إنه بيهاديني وبيفارقني وبيفكرني بكسرة قلبي القديمة.

إتس أوكي

علاقة عمرها أسبوعان من التعارف؟ أسبوع من التلاقي؟ عمر من العيش والملح والحميمية والأماني والمفاجآت والضحك والبكاء ومختلف الانفعالات؟ أعمار مديدة من اللمس والضم والاعتصار؟
في لقائنا الأخير، أصررت أن يصحبني إلى العربة التي سأستقلها إلى البيت، لم أكن لأتحمل أن أمشي من عنده وحيدة مهملة، أو لعلي أردت بلا وعي مني أن أهوِّن على نفسي مرارة الوداع بلا عناق، وأن أشعر باهتمامه بي لمرة أخيرة. لماذا لم يبادر أحدنا بضم الآخر، لماذا توقف سيال النظرات فجأة، فما عاد أحدنا يرى الآخر، لماذا والقلب لم يزل لم يفقد حرارة الاشتباك الأخير؟ أم لعل أحد القلبين فعل؟ كلاهما؟ لا، أعرف قلبي. أزعم أني أعرف قلبي. أزعم أني عرفت صاحبي كما لم أعرف أحدًا قط، وأحببته، ذلك الحب الذي ينشأ تحت الجلد ويستشري في عموم البدن. لعله عرفني هو أيضًا، لكن بما لا يكفي ليحبني.
نعم، الحياة حيوانة.

محدش بيموت من الوحدة

كل مرة براهن نفسي على إني مش هكتب، بخسر الرهان. هستوعب الجنان ده ازاي من غير كتابة؟ هحكي لمين من غير ما أضطر أشرح وأحط سياق لكل حاجة تبدو بلا سياق، والحاجات دي في حياتي بقت كتير!
زمان، قبل القبلة الأولى، كان صديقي في ذلك الزمان بيقول لي إن الدراسات أثبتت إن تبادل اللعاب بيقوي المناعة. لما التبادل ما حصلش، مش بس مناعتي انهارت، لأ ده كمان قلبي اتكسر واحتجت وقت طويل عشان أرممه.
النهاردة، مناعتي منهارة وقلبي مكسور، تاني، ويمكن بصورة أكثر إيلامًا من الكسرة اللي فاتت.

2019-02-11

جلود

الفرق بين جاذبية الغريب وجاذبية الحبيب، إن الأولى خارجية، متعلقة بالفرز، المقارنة، التصورات المسبقة، الأحلام السرية، المسافة اللي بتداري العيوب، أما التانية فمكانها تحت الجلد، جلدك وجلده، بتشوفها أوضح وأقوى كل ما زاد الشوف بينكم، الشوف بكل معانيه، بتلاحقها بالنظر، باللمس، بالشم، بالإصغاء، بتكتشفها، بتحب كل إنش فيه لأنه منه، ومش بيفرق معاك تقييمه الجمالي، لأنك بتبطّل تقيّم، ومش بتشوف غير الجمال والفرادة وحميمية القرب. لو مفيش حب في العالم كنا زماننا عايشين في كوكب من القبيحين.

2019-02-07

قبلة لعينيّ ذي العينين الطيبتين

صوت: سيهجرونك؟ لا تخافي من الهجر يا لبنى!
(نصيحة جيدة من شخص سيئ.)

صوت: أنت تتخلين بسهولة، ليس من الصعب عليكِ أن تتخلي.
(معلومة خاطئة في لباس صحيح، والعكس صحيح.)

صوت: لقد وجدت شبيهي.
(لبنى.)

حصلت بالأمس على أروع حفلة عيد ميلاد في حياتي. أتممت عامًا آخر، حلقة أخرى وربما أخيرة من أكبر مخاض في حياتي. يبدو انهياري وحزني في عيدي السابق، بعيدًا، شعوري بمرارة الهجر وعدم القدرة على التخلي، يبدو بعيدًا، شعوري بأن الوحدة خصلة من خصالي، ما زال يبدو مألوفًا، لكني راغبة — أكثر من أي وقت مضى — في إزالة الألفة المُبالغ فيها بيني وبين وحدتي. أبكي لأني أخشى أن أستوحش وأفقد نفسي. أبكي لأني لا أستوعب كل هذا الأنس، وكل هذه السعادة، كل الدفء، والحنان، والعقل اللامع، والقلب والقالب النقيين الجميلين.

نعم، أشعر بأني وجدت شبيهي، وجدت من لن أكون معه لأنه المتاح، ولن أكون معه من باب الاحتياج، ولن اضطر معه لتعطيل شيء مني، ولا للتغاضي عن حاجة من احتياجاتي، ولا للتفكير في أنه أقل، ولا في أني أستحق أكثر، ولن يتنازع بسببه قلبي وعقلي وعيوني، لأنه سيملأها جميعًا، سيملأني. هذا أملي الذي أعلم يقينًا أن له أساسًا من الواقع.

في الأساس، وعلى ضوء أحداث العام الماضي، بل وحياتي كلها قبل الظهور المدهش لذي العينين، أعرف أن قلبي وعقلي المتنازعين، يفوزان هما الاثنان كل مرة، لا لشيء إلا لأنهما يحاربان في جبهة واحدة. كلاهما يريد لي أن أكون حقيقية وطيبة ومتسقة. كلاهما يرى الطيبة الحقيقية في ذي العينين الطيبتين، يرى رجولته وذكاءه ونقاءه وجمال عقله وقلبه، يرى تألقه وعينيّ المأخوذتين بهذا الألق.

2019-02-01

1

بيني وبينك هي حاجة تجنن وتلخبط فعلًا. العقل الجذاب بيجذب وبينجذب لعقل جذاب زيه. دي مفروغ منها. إنما الجسدين المقترنين بالعقلين، لما ينجذبوا لبعض، من غير ما ينجذبوا فعلًا، ولكن انسياقًا وراء العقل وما خُيّل له ... إيه بقى؟ الانجذاب ده عجيب.