‏إظهار الرسائل ذات التسميات رغبة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات رغبة. إظهار كافة الرسائل

2013-08-11

واحدة من الأمنيات

مجرد الإمساك بواحدة من الأمنيات وكتابتها، ده في حد ذاته حدث
في الوقت اللي سؤال هوسي متكرر زي نفسك في إيه مش بيلاقي لنفسه إجابة
المهم.. أتمنى أعرف أكتب في يوم من الأيام
إنه الحاجات تصبح قابلة للكتابة عنها ببساطة واستيفاء

ازاي الجملة تكمل وهو المجمل ناقص بشدة؟

أسخف من صمت

الأمر بسخافة إنك تروح تقول لحد إنك حلمت بيه بيـ text you وملحقتش ترد عليه، وإنك عايز تشوفه علشان تقوله حاجات مش عارف هي إيه، أو إنك عايز حد تقعد معاه تسمعه، كلامه أو سكوته، وتفضل ساكت لحد ما تحس إنك قادر تتكلم فعلًا.

2013-07-05

الهُوَّة


من تدوينة كل يوم، إلى ثلاث، إلى كل يومين ... لديَّ أعذار مقنِعة وقابلة للتصديق، لكن الحقيقة أن ثمة ما يعوقني ...

يعني -وبعيدًا عن حديث المعوقات- حدثوني عن الشغف.. عن فورة الحماسة واليقين، وترصُّد البهجة أو ... الألم.

يعني -وبعيدًا عن الألم- حدثوني عن الحقيقة.. عني، عنكم، عنهم، عن توزيعات الخيال، تنويعات الوهم، عن: أيُّها أكثر وهميَّة، أيُّها أكثر أهميَّة، عن أهمية أن تعرف، وأفضلية الجهل.

يعني، وعدت وفاء منذ أيام بتدوينة عن الكتب والنشر، وعدت نفسي بسلسلة تدوينات موسَّعة في موضوعات ذات صلة، ولم أفِ.

لم أفِ كذلك برسالة الرد على منى، ولا رسالة ابتداء منى أخرى، ولم أتم رسالة سوزان، لم أقتل الولد الجميل، ولم أرسل كل ما وددت لو أنني أرسلته إلى صديقي الطيب، ولم أهاتف صاحباتي الدافئات اللاتي يمنعهن برد كبردي أن يفعلن هن.

أنا واقعة في هُوة أن أريد ولا أريد، لا أرغب في الأشياء بما يكفي لأرغب فيها، وأرغب عنها بما لا يكفي لأرغب عنها.