2014-08-15

الطيب والأطيب

بالنسبة لشخص مكون من 70٪ مياه و 130٪ مفقودات، فالانشغال بالمفقود عن الموجود بديهي.

العالم الافتراضي باحتوائه علی كل هذا الزخم من الموجودات غير الحقيقية يمثل ألمًا محققًا.

هربت من معايدات آتية من أشخاص لم أتوقعهم، ومن ردود أصدقاء علی رسائل معايدة مني لم يتوقعوها، في حين أن من أريدهم في واقعي لا أثر لهم، ولا يحفلون باختفائي.

تعرف التعبير "احنا بنعامل ربنا"، في الحقيقة، سواء أكان قائلها يعنيها أم لا، فالجميع، كل واحد منهم يعامل نفسه. الفارق أن البعض يعامل نفسه بطريقة جيدة، والبعض "بيطلع عينها".

قريبتي علی وشك وضع طفلتها الثانية. هي خائفة إلی درجة الهلع، ونظرة فيما وراء ملامحها المتعبة تكشف عن البنت الصغيرة التي كانتها قبل سنوات قليلة؛ البنت التي كانت مغرمة بالأفلام الهندية، ترفض الخطَّاب العديدين طالبي ودها، وأسبابها مقنعة ومعلنة، عدا واحدًا خفيًّا، وهو أن أميرها الهندي لم يأتِ بعد. هي الآن تعرف أنه لن يأتي أبدًا، وأن عليها أن تظل أسيرة لدی الوَحش، وأن تتوقف عن مشاهدة الأفلام.

أردت بالأمس وأنا أربت كتفها أن أخبرها "البنت الجميلة ما زالت بالداخل، بكامل نضرتها" أردت أن أؤكد لها "بوسعك بالتعافي، بوسعك الفكاك" لكني عُدت لأتساءل: حقًّا؟ كيف؟ والطفلة تركل بطنها وتثبت قدميها في الأرض، بل تغوص بهما في باطن الأرض.

لو وضعتُ بحثي عن الغائبين في كفة وغياب البهجة عن قلب الجميلة في كفة، أي الكفتين تراها ترجح؟ الغائبون طبعًا. الغائبون هم كل ما يتبقی مني علی وسادتي ليلًا، أطيافهم تترك إطارات صورهم، تبسم لي وتقبِّلني. أطيافهم أطيب منهم. وعينا الجميلة أطيب. والأصدقاء الذين يتذكروننا أطيب. والعزلة أطيب.

31 يوليو 2014
* رسالة كانت موجهة إلى إبراهيم عادل.

2014-08-14

اعترافات لبنى

أعترف إني بمارس الاعتراف كتير، لكن مش دايمًا بصورة مباشرة، وأكيد مش تحت الضغط، الضغط بيخليني أعاند أو أخاف.

أعترف إني بخاف، لكن مش من الحاجات اللي بتخوف عادةً، وكتير بخاف من غير سبب، بفكر إنها ممكن تكون مشكلة عضوية مش نفسية. محتاجة أسأل دكتور :))

أعترف إني بقيت بسأل أكتر ما بجاوب، بجاوب الأسئلة بأسئلة، ومش بـ أقطع بالإجابات مهما كنت متأكدة منها في وقت من الأوقات، وده منتهى اللا طمأنينة.

أعترف إن مهاراتي في التعامل مع اللا طمأنينة تطورت كتير، خاصة بعد سنة وشوية من الحياة العملية، واكتشافي لإمكانية تحقيق الأهداف قصيرة الأمد.

أعترف إني عندي مشكلة مع الأمد في حد ذاته، والأكتر مع ازاي ممكن أواجه الزمن مع مزيد من الفقد.

أعترف.. في حياتي ناس -حتمًا- سأفقد عقلي لو راحوا أو اتخلوا.

التخلي بشع.

17 مايو 2013

* هذه كانت في سياق لُعبة بمجموعة من مجموعات المدونين على فيسبوك.

2014-08-13

يا وجع الطريق

أرغبُ في جزءٍ من اليقينِ بحجْمِه.

تسقط المحاولات والهرب. تسقط مساحيق التجميل.

الدجالون يعلمون ما يحدث تاليًا، وهم بذلك الأكثر جهلاً، أما أنا فأكتفي بكوني جاهلة، وأتماهى مع ألوان اللوحة الباهتة. لن أجدني في بقعة الضوء ولا في الهوة السوداء، سأمثُلُ دومًا في الظل، حيث لا شيء يبدو أطول ولا أقصر، ولا حتى كمثله.

هل أخبرتكِ بحكمتي، تلك التي عندما أدعي الحكمة: إكرام الآبق إماتته، والترحم عليه؟

أتعلمين ما المرعب؟ الأشياء تفقد قدسيتها واحدة بعد واحدة، الرحيل ليس لنا، والقرار ليس لنا، الشمس لهم كلهم لكنها ليست لنا، حيث "نا" هي "أنا" ومجموعي لا يصمد للطرح الدائب، إلى متى سأظل يُقتطع منا؟

آه، يا وجع الطريق!
حكمتي، صوتي، متفرّقاتي، بقايا همسي، كلها تنتمي إلي، تتركني وتتبع الآبق، التشتت يجذب، ومركز الكون ليس لنا، والعودة ليست لنا، الطفو لنا ... حسبتك تعرفين ذلك!

منذ شاهدت ذلك الفيلم الذي يموت فيه كل الأبطال إلا قليلًا، لم أختبر شيئًا بهذا الكشف. لم أكن أعلم أنكِ مكشوفة الغطاء، مغطاة حد السر وحد البوح.. يا حنااان!

حين تفقد القدرة على الاستحضار، تعلم أن اكتمال الحضور يعوقك.

الخوف، النضوب، يبدأ مع "التراك" الأول للأغاني الملعوبة في الخلفية، ولا ينتهي مع إخراسها، العفاريت لا تصبح ألطف حين تقلع عن الغناء.

تملكين الخيار؟ الدرس الأول: استخدمي ما تملكين قبل أن يفقدكِ.

هل لي أن أخبرك أولاً عن ربع ابتسامة الأسى التي هزئت مني، وهي تردد: الدرس الأول.. الدرس الأول.. الدرس الأول.. هل تتوقفين لإحصاء عدد "الدرس الأول"؟ هل تستذكرينه؟

11 يناير 2012

* وجدتها مجمَّعة تحت هذا العنوان والتاريخ، لكن ذاكرتي ليست واثقة، لعلها كُتبت متفرقة، وبعضها مقتطع من محادثة بيني وبين أخرى.
* تذكرت! ما بين هذه الفقرات غير المترابطة فقرات مماثلة كتبتها تلك الأخرى، وآخرون. كان أشبه بارتجال متعدد الأطراف، احتفظتُ منه بما يخصني.

2014-08-12

نَفَس

فيه واحد بيتنفس
وفيه واحد بيتخنق
وفيه أنا
بيخنقها النفس اللي فيها

11 مايو 2011

2014-08-09

صورة

صوِّرْني
علی صورتي في عينيْ حبيبي
صوِّرْني
علی صورتي التي لا يعرف
صورةً تطابقني
لعينيها عينانِ تحتويانِّي
فيهما العواصفُ لكنهما ثابتتان
لا تغادرانِ خطوطَهما المرسومةَ إلا
حين يبسم
تبسمان معه، تقبِّلانه
ثم تعودانِ إلی الصورة
صوِّرْني
علی صورته
دعْ لي تحريرَ ابتسامتِه
دعْ لهُ مطابقتَي

30 يوليو 2014

2014-08-08

#ساعة_كتابة 2

أحددُ موعدًا
لكن يومًا كاملًا يقفُ علی رأسِهِ فوقَ رأسي
يمنعني
وأيُّ كتابةٍ أصلًا؟!
ولماذا كلما فكرتُ فكرةً ساذجةً
قلتُ لي: لا تكتبيها.. ساذجة

كان يمكنني أن أكتبَ عن هذا الصباح
بقايا النومِ في عيني تريني ما لم أكن لأری
سائقُ الحافلةِ امرأةٌ نصفُ ممتلئة
تبدو سعيدة
شعرُها مصبوغٌ بالأصفرِ المضطرب
علی شفتيها طلاءٌ قاتم
وابتسامةٌ مرتاحة
وأحدُهم يهتف: علی جنب يا اسطی
فتنظرُ في المرآةِ بثقةٍ مومئة

والستُّ تغني:
ده الهوی العطشان
عطشان عطشان
عطشان في قلبي.. بيندهك

يمكنني أن أكتبَ عن داليا
ماذا عن داليا؟
عن البوحِ اليسير
أفتقدُ أن أبوحَ بيسر

أسألُ سجود:
لماذا لا يمكنني أن أحصلَ علی أذنين؟
أذنانِ لا تمانعانِ أيًّا من هراءاتي
أقولُ كلَّ وأيَّ شيء
ولا تنطقان.. أو لتنطقا بالراحة

15 مايو 2014

2014-08-04

الوصية

"هذه انتكاسة هرمونية عنيفة؛ إن كان بوسعك التخيل."

أتخيل أنكِ لا بد تختبرين مثل تلك الانتكاسة، لتصوغي مثل هذه العبارة. بعض العبارات خُلقت لتكون حقيقية ودالَّة، حتی وإن لم تكن صادقة تمام الصدق.

الصدق مأزقي التأثير علی ما تكتبينه إن كنتِ ممن أصابتهن نعمة الكتابة. وغير بعيد ما زالت تشغلني واحدة من تلك القصص التي تصلح لاستزراع الدروس واستخراجها؛ من أجل الفائدة (إذكاء روح الصدق).

إصراري علی استذكار القصة وقصها علی النحو الذي سترينه بعد قليل له دوافعه. منها: معظم ما أعرفه أحتفظ به في ذاكرتي لوقت قصير، يزول بعده ويبقی منه أثر غير مرئي، ولأسباب يمكن فهمها بسهولة، فأن أكتب شيئًا فأنا أطيل أمده، دعيكِ من حقيقة أني أقتله كذلك، فتلك نقرة أخری. الدافع الآخر، هو أنني وجدتُ أخيرًا مدخلًا مناسبًا ليكون مقدمة لوصيتي. يمكنكِ أيضًا أن تعُدِّي الرغبة في إفراغ رأسي من بعض الطنين الذي يسكنها، دافعًا آخر أساسيًّا.

بدر شاكر السياب، الشاعر الذي يظهر لنا في صوره رجلًا هزيلًا نحيلًا، من اليسير أن تتعاطفي معه حين ينوح ويتأوه شعرًا، رجل امتلك من الجرأة قدرًا مكنه من تسمية ديوانه الأخير باسم مقسوم نصفين؛ نصف لحبيبته ونصف لزوجته. (أسجل تحفظًا علی استخدام صفة الجريء هنا، إذ أعتقد أن المسألة لا علاقة لها بالجرأة، لكن هذا ليس موضوعي الآن.)

"شناشيل ابنة الجلبي وإقبال". نصيب الحبيبة من الاسم أكبر كما ترين. الشناشيل -كما أفهم- نوع من الشرفات العراقية القديمة، ربما تشبه المشربيات التي نراها في بيوت القاهرة الفاطمية، وكانت ابنة الجلبي فتاة في سن المراهقة، جميلة، يتطلع إلی شناشيلها كل يوم بدر المراهق، ينتظر لفتة منها تروي ظمأه وتنتقل بقصيدته من مرحلة "حني عليَّ" إلی "حننتِ؟ مع السلامة" لكن البنت لم تحن، والولد كبر، ونوّع الحبيبات، وتزوج "إقبال"، وشكا إليها تلك الحبيبات، في ديوان يضم الحنين إلی العيون المختبئة خلف الشناشيل، ويضم "أم الأولاد" السيدة الصابرة، جنبًا إلى جنب، وبينهما مشاعر وحكايات لا يخجل الشاعر من بسطها بدون تعقيد أو تقعيد.

حتی قاعدة أن أم العيال هي وحدها المحبة الوفية وأن "كل من أحب قبلها لم يحببنه"؛ حتی تلك القاعدة خرقها، وانقلب علی الست في إحدی القصائد يذمها ويتهمها بأنها سبب مرضه وعنائه. هذه القصيدة تحديدًا يُقال إنها حُذفت من طبعة الديوان الأولی (حفظًا لماء وجه الزوج اللطيف المحب)، لكن من تولوا إصدار طبعات لاحقة أعادوها (حفظًا لماء وجه الشاعر).

لا بد أن تتساءلي: هل كان بدر ليرضی عن عودة تلك الأبيات المسيئة، والجارحة للسيدة، وهل يسامح الفاعلين؟ رأيي: كان ليشكرهم. بدر كان يكتب الشعر لأنه يحبه، لأن الشعر يحب بدرًا ويحكيه. كان بدر يسجل ذاته شعرًا يشبهه، حتی إنكِ لا تحتاجين للبحث عن مصادر تثرثر كثيرًا حول سيرته الذاتية وخيباته العاطفية، ولمَ الثرثرة وقد كتب كل شيء بيده لا بيد آخرين!

طيب. أين الدرس؟ أين الوصية؟

أنا؛ لبنی، ليس لديَّ أحبة كثيرون كحبيبات السياب وإقباله، ولا شعرًا كشعره، لكنني لن يُحجب شيء مني. كل ما دونته في ورق أو مدونات إلكترونية أو صناديق بريدية أو غيرها، أريد له أن يُتاح كله، ما أخفيه وما أظهره، ما أحفظه وما يحفظه الغير، وما ضاع. انتهت الوصية.

3 أغسطس 2014

2014-07-26

#ساعة_كتابة 1

اللا انتماء أكذوبة يا مروة
أنا مثلا أنتمي للأشياء الناقصة
اكتمالها يفقدني اهتمامي بها
ونقصها يسترعي انتباهي للحظات
أنتمي للخوف من التجربة
وأنتمي للشغف باختبار الاحتمالات
لن تصلكِ الإجابات علی طبق من حذر
لكن اللا خطة تسوق إليكِ الكثير منها
ولن يكلفكِ ذلك سوی بعض التوهان
ربما اهتراء نعليكِ وقليل من آلام الركبتين
الكثير من أغاني أم كلثوم أيضًا
"قربك نعيم الروووح، والعين، ونظرِتَك سِحر، وإلهااام"
وتفكرين أنكِ لا تنتمين إلی قرب أحد
البعد -كما النقص- مغرٍ
كما الانتماء إلی الطرق
وإلی لحظات الإفاقة
والنظرة المستكشفة في مرآة كل صباح
وكأنكِ تعيدين التعرف علی حدود الممكن/ حدودكِ كل صباح
التكرار محبط
تخبرني إيثار أن البشر نسخة واحدة تتكرر
يختلف ترتيب الأطوار وتتباين مُددها
لكننا -أقول- ندور في الدائرة ذاتها من عدم النضج
متی يعرف أحدهم أنه كبر كفاية؟
متی نتوقف عن الافتتان بالروايات التي تحكي الأشخاص النيئين
نحبهم لأن كاتبيهم كانوا من الجبن بمكان
حتی أنهم استخدموهم كغطاء لانكساراتهم الخاصة
ومتاهات الطفولة التي علقوا فيها وما زالوا عالقين
يمتلكون شعرات بيضاء طويلة كمثل التي لدي
لكنهم -مثلي- لا يتوقفون عن طرح السؤال:
متی ستبدأ حياتي؟
لا في جانبها المكتمل
إنما
متی ابتداء النقص؟
نقصٍ يمكنني الانتماء إليه
14 مايو 2014

2014-07-22

حكاية لليلى

أحكي العباراتِ منزوعةً من سياقها:
"... إعياءٌ شديد ...
... هنا جسدٌ يموتُ للضمّ ..."
وفي صباحٍ آخرَ:
"... صباحاتُ الوقوعِ في الحب ..."
أين السياق؟ ما السياق؟
أنا مكبَّلةٌ يا ليلى يا ذاتَ الأوراد
تنازعني الأملاحُ على بقايا الصفوِ في دمي
بدمٍ غارقٍ في اليوريا، كيف أفكر؟
كيف أنظرُ إلى أيقونته دون أن أتخيلَ أنها تحدثني
كيف أتركُ ما للوهمِ للوهمِ وأتضح
ومعدتي، كيف تهضمُ كل هذا الأسى
المأساة: لا أستطيعُ الصراخ
لو استطعتُ لصرختُ بالرجلِ في الحافلة
لماذا تُراكَ تسافرُ من الهرمِ إلى مدينةِ نصر كلَّ يوم؟
لتعمل! وأنا أيضًا أعمل
أعملُ على إيجادِ مساحاتٍ للتنفسِ لا يسلبني هواءها أحد
ولا يعاملني آخرون كحالة
ولا بد أن يجدوا علاجًا للحالة
أنا سياقٌ صحيح، فيَّ ألم، وأمنياتٌ، وعوْداتٌ بيني وبينها نفسي
بيني وبين كلِّ شيء صمتٌ وفراغٌ وخرافاتٌ قديمة
وأقاربُ يريدون استعادةَ "لبنى بتاعة زمان"
لبنى الغابرةُ خيالية
لبنى الغابرةُ أهلكها السياق
وأسقطَها

7 يونيو 2014

2014-07-07

لكن

لي صديقٌ مثير
أكثرَ قليلًا مما يكفي
لألغيَ صداقتَه

أقولُ:
يا إلهي
يعجبُني عقلُه
أتوقُ للتحدثِ معَه
.
ثمَّ أتذكَّر:
خطوطُهُ الحادَّةُ تعجبُني أكثَر
وأنا صائمَة
.
فأخرَس

وفي خرَسي
أتأملُ ابتسامةَ حبيبيَ النائي
فكرتُها تدثِّرُني

أقولُ:
يا إلهي
يعجبُني عقلُهُ
وعظمُهُ
وابتسامَتُه
أتوقُ للإفطارِ مَعَه
لتناوُلِه
.
.
ثمَّ أتذكَّر:
إنهُ بارِد


٤ يوليو ٢٠١٤